مصر.. إغلاق عدد من الميادين ومحطات المترو وتأجيل مباراة تحسبا للمظاهرات

حرر بتاريخ من طرف

اتخذت السلطات المصرية إجراءات استثنائية في العاصمة القاهرة وباقي المدن، تحسبا للمظاهرات التي دعا لها عدد من المعارضين، اليوم الجمعة، للمطالبة برحيل الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وأغلقت قوات الأمن الشوارع الرئيسية المؤدية إلى ميدان التحرير ووسط القاهرة، وفق ما أكدته “فرانس بريس”، تحسبا للمظاهرات المقرر انطلاقها عقب الصلاة والتي سميت “جمعة الخلاص”.

كما أغلقت ثلاث محطات لمترو الأنفاق، تؤدي جميعها إلى ميدان التحرير، حيث علقت إدارة مترو أنفاق القاهرة لافتات تفيد بأن قطارات الأنفاق لن تتوقف في محطات أحمد عرابي، وجمال عبد الناصر، وأنور السادات، وتم عمل تحويلات مرورية تسمح للسيارات بتجاوز الميدان دون المرور منه، مع إغلاق كل الطرق المؤدية إليه.

في نفس السياق أعلن الاتحاد المصري لكرة القدم تأجيل مباراة بين نادي مصر وأسوان في الدوري الممتاز كانت ستقام عصر اليوم الجمعة، إلى غد السبت لأسباب أمنية، مخافة مشاركة مشجعي الكرة في المظاهرات.

كما أصدرت السلطات تعليمات بإغلاق المقاهي طوال اليوم الجمعة، حيث اعتذر عدد من مالكي هذه المقاهي الواقعة وسط القاهرة وقرب الميادين الكبيرة، لزبائنهم بسبب. وعلّل عاملون بهذه المقاهي الأمر بورود تعليمات أمنية لهم بعدم الفتح وإلا تعرضوا للغلق التام والسجن.

وذكر شهود عيان لقناة الجزيرة أن السلطات الأمنية مستمرة بتوقيف المارة -لا سيما الشباب- والاطلاع على هوياتهم وتفتيش هواتفهم المحمولة للاطلاع على صفحاتهم الشخصية بمواقع التواصل الاجتماعي، واعتقال المشتبه بتفاعلهم مع دعوات التظاهر التي أطلقها محمد علي الذي عمل مقاولا مع الجيش لسنوات قبل أن يتحول إلى بث فيديوهات تتهم السيسي وزوجته وبعض قادة الجيش بالفساد وإهدار المال العام.

من جهة أخرى، طالبت وزارة الداخلية المصرية المواطنين بالالتزام “بما تفرضه قواعد الحفاظ على النظام العام والقانون”. وذكرت في بيان مقتضب بثته محطات تلفزيونية ومواقع إخبارية محلية أنها ستتصدى “لأي محاولة لزعزعة الاستقرار والسلم الاجتماعي بكل حزم وحسم”.

بالمقابل حذرت السفارة الأمريكية في القاهرة في بيان صحفي نُشر على موقعها الإلكتروني رعاياها من الوجود في مناطق التظاهر، قائلة: إنه “في إشارة إلى الدعوات على مواقع التواصل الاجتماعي للتظاهر اليوم الجمعة، يتم تذكير الزوار والمقيمين في مصر من الولايات المتحدة بتجنب مناطق التظاهرات”.

وبلغ عدد الموقوفين على خلفية احتجاجات الجمعة الماضي وطوال الأسبوع الماضي قرابة ألفين، ومعظمهم من الشباب، حسب مصادر حقوقية،  بينهم العشرات من النساء والأطفال.

وفوجئ المحامون المدافعون عن معتقلي الجمعة بوجود معتقلين من مناصري السيسي، تحفل صفحاتهم بالدفاع عن السيسي والدعوة لعدم الخروج في مظاهرات ضده، ومنهم الصحفي بمؤسسة أخبار اليوم الرسمية ناصر عبد الحفيظ، والمعتقل منذ عدة أيام.

وكان المقاول المصري محمد علي قد جدد في ساعة متأخرة من مساء أمس الخميس للتظاهر بمختلف المدن المصرية، مشيرا الى أن ميدان التحرير لا ينبغي أن يكون بالضرورة الوجهة التي يقصدها المتظاهرون لأن قوات الامن قد تغلقه.

ونشر على صفحته على “فيسبوك” قائمة بأسماء مساجد وكنائس وميادين في القاهرة ومدن مصرية أخرى يمكن أن تكون منطلقا للتظاهرات.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة