مصرع ستيني في حادثة مروعة على الطريق السيار بين مراكش وأكادير

حرر بتاريخ من طرف

توفي شخص في عقده السادس، قبل وصوله الى مستشفى محمد السادس بشيشاوة، وذلك بعد أن صدمته سيارة بالطريق السيار الرابطة بين مراكش وأكادير ، وذلك على مستوى جماعة واد البور التابعة لدائرة امنتانوت اقليم شيشاوة.

ووفق مصادر مطلعة، فإن الهالك الذي كان يقود سيارته في اتجاه مقر سكناه بمدينة تارودانت، توقف بجانب الطريق السيار من أجل إصلاح عطب ميكانيكي بسيارته، قبل أن تباغته سيارة وتصدمه بقوة، مما تسبب له في رضوض خطيرة وجروح متفرقة بمختلف أنحاء جسمه، حيث تم نقله على وجه السرعة الى مستعجلات مستشفى محمد السادس باقليم شيشاوة، ليلفظ على إثرها أنفاسه الأخيرة قبل دخوله الى المستشفى.

وفو إشعارها بالحادث حلت عناصر الدرك الملكي بامنتانوت، رفقة السلطات المحلية وعناصر الوقاية المدنية ، حيث تم تحرير محضر والاحتفاظ بالسائق، وبتعليمات من النيابة العامة تم نقل جثة الهالك إلى مستودع الأموات بمستشفى شيشاوة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة