مشاورات تشكيل الحكومة تحسم في مصير عمودية مراكش

حرر بتاريخ من طرف

رغم الاجماع الكبير وسط مجموعة المهتمين بالشأن العام المحلي بمراكش، بكون رئيسة المجلس الوطني لحزب الاصالة و المعاصرة فاطمة الزهراء المنصوري، ستكون العمدة الجديدة لمراكش، وامكانية تخليها عن مقعدها البرلماني من اجل استعادة هذا المنصب، إلا ان الامر لا زال رهينا بمفاوضات موازية على مستوى القيادات الحزبية المركزية.

وحسب مصادر مطلعة، فإن حزب الاصالة والمعاصرة، يتجه نحو المشاركة في الحكومة المقبلة بقيادة حزب التجمع الوطني للاحرار خصوصا و ان جل التحافات الممحلية بمختلف جهات المغرب سارت في الاتجاه الصحيح بين الحزبين الى جانب حزب الاستقلال، وهو ما يرجح استوزار فاطمة الزهراء المنصوري، وتخليها عن حلم استرجاع منصب العمودية، وتركه لاحد الاسماء البارزة في الحزب بمراكش، والذي قد يكون طارق حنيش.

ووفق المصادر ذاتها، فإن من بوادر هذا الاحتمال، تسرب الاتفاق بإسناد رئاسة مجلس جهة مراكش آسفي لسمير كودار، بدل أحمد اخشيشن الذي صار ايضا مرشحا للاستوزار.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة