مستشفى أمريكي يٌدخِل مراكش عالم السياحة العلاجية

حرر بتاريخ من طرف

تستعد المنطقة السياحية أكدال التابعة لجماعة المشور القصبة بمراكش، لاستقبال مشروع مستشفى امريكي،من شأنه إدخال المدينة الحمراء، ضمن المدن التي تستقطب السياح لاغراض علاجية من خلال مؤسسة صحية شاملة، تعتبر الاولى من نوعها بالمملكة، والتي ستقلل من حاجة المرضى للسفر إلى الخارج لتلقي الرعاية الصحية العالية المستوى، حيث بإمكانهم الحصول على الرعاية بشكل يستجيب للمعايير الدولية إلى جانب ذويهم بمدينة مراكش.

وحسب مصادر “كشـ24″، فإن المستشفى الذي سيعزز المجال الصحي في مدينة مراكش خلال الاشهر القليلة المقبلة، سينجر  باستثمار اماراتي على مساحة تناهز 21 ألف متر مربع وبميزانية تقدر بأزيد من 900 مليون درهم، ويتكون مشروع المستشفى الامريكي ، الذي وضع حجر أساسه في دجنبر 2012، من مصحة خاصة تحتوي على 300 سرير وتضم مختلف التخصصات .

ومن ضمن التخصصات والخدمات التي سيضمها المستشفى الذي يستجيب للمعايير الدولية المعمول بها في المجالين الصحي والسياحي ويشتمل على تجهيزات تكنولوجية جد متطورة، مركز خاص بمعالجة وزرع الأسنان، بالاضافة الى مركز متخصص في جراحة العين والجراحة الانكسارية بفضل أجهزة تقنية حديثة تستخدم آخر التكنولوجيا الحديثة، ومركز لمعالجة المرضى المصابين بالشلل النصفي.

كما يضم المشروع الذي يعد أول استثمار في السياحة العلاجية بالمغرب، فندقا طبيا مخصصا تماما للسياحة الصحية والإقامة من أجل النقاهة، ويتوفر على 40 جناحا طبيا في محيط مميز بين النخيل ونظرة على جبال الأطلس، حيث سيتم تجهيز هذه الأجنحة بأثاث فاخر وحافظ للحرارة ويتوفر على قاعات مضيئة بشكل جيد.

ومن المنتظر أن يوفر هذا المشروع الصحي الجديد 700 فرصة عمل من ضمنهم ذوي الكفاءات العالية في ميدان الصحة واستقبال المرضى المغاربة والأجانب خاصة منهم الأفارقة وعرب الخليج، وذلك تحت اشراف طبيب من خريجي كلية الطب بتونس ومختص في مجال السياحة الطبية، الذي ساهم في إحداث اكثر من 40 وحدة استشفاء في هدا المجال بكل من تونس ومصر واسبانيا، بفضل حصوله على اكبر الجوائز والشهادات في هدا المجال.

وفي انتظار إعطاء الانطلاقة الرسمية لهذا المشروع الصحي، تم الشروع في اخضاع الطاقم الطبي والشبه الطبي للتداريب تحت إشراف خبراء وأساتذة الطب في جامعات وكليات طب أمريكية خاصة من جامعة ميامي ميلر وهي إحدى الكليات لتدريس الطب في الولايات المتحدة الأمريكية، في أفق تمكين المستشفى من دعم الخدمات الصحية والعلاجية لمختلف المواطنين المغاربة، والمرضى من الدول الخليجية والأفريقية المجاورة وفق أرقى المعايير الطبية.

ويشكل إنجاز هذا المشروع الصحي البعيد عن ساحة جامع الفنا القلب النابض لمدينة مراكش بنحو خمس كيلومترات، دفعة قوية جديدة لفائدة مشروع ضخم يمزج بين الحداثة والتنمية المستدامة، إذ سيوفر هذا المشروع٬ الأول من نوعه في القارة الإفريقية٬ بنيات تحتية ملائمة وفضاء إيكولوجيا وحياة اجتماعية منظمة وإطارا كفيلا بتحقيق العيش الرغيد، إضافة إلى اعتباره من أكبر المشاريع الاستثمارية في قطاع الصحة بمراكش والتي ستضع المدينة الحمراء ضمن الخريطة الدولية في مجال التطبيب السياحي الراقي.

ويأتي إطلاق مشروع المستشفى الامريكي، الذي تشرف على انجازه الشركة الإماراتية “تسويق للتطوير والتسويق العقاري”، المساهمة في الشركة المغربية “شمال جنوب للاستثمار” في إطار تلبية دعوة جلالة الملك محمد السادس لرجال الأعمال الإماراتيين للاستثمار في المغرب والارتقاء بمستوى التعاون الاقتصادي الإماراتي المغربي، وقد عملت شركة شمال جنوب للاستتمار، على جلب المعدات الطبية العالية المستوى مستعينة بخبراء أمريكيين في مجال الصحة العلاجية، والتي تفوق كلفتها المالية أزيد من 500 مليون درهم.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة