مستخدمة سابقة بالقصر الملكي تبيع الوهم للعاطلين وتلهف أموالهم

حرر بتاريخ من طرف

تباشر مصالح الشرطة القضائية تحقيقاتها في قضية نصب باسم القصر الملكي، ذهب ضحيتها عشرات الأشخاص ممن دفعوا مبالغ مالية للحصول على وظائف بالقصر، قبل أن يتأكد أنهم تعرضوا لعملية نصب متقنة.

ووقع العشرات من قاطني الأحياء الشعبية، وخاصة حي “الانبعاث” بسلا، ضحية عملية نصب قامت بها مستخدمة سابقة بالقصر الملكي، بعد أن نجحت في استعمال بعض الوثائق التي بحوزتها من أجل استقطاب الضحايا الراغبين في إيجاد فرصة عمل، وإقناعهم بوجود عشرات الوظائف الشاغرة للعمل داخل القصر الملكي بالرباط، لتجمع مبالغ طائلة قبل أن تختفي عن الأنظار، بعد أن نجحت في كسب ثقة ضحاياها عبر ولوجها المستمر للمشور للتأكيد على أن لها علاقات ستمكنها من تنفيذ وعودها.

وبحسب يومية “المساء” التي أوردت الخبر، فقد تمكنت مصالح الشرطة القضائية بسلا في وقت سابق، من توقيف المستخدمة على خلفية شيك بدون رصيد، قبل أن يتضح أنها مطلوبة بموجب شكايات تتعلق بالنصب والاحتيال، بعد أن وضع عددا من الضحايا شكاية أكدوا فيها تعرضهم للنصب من طرف شبكة تدعى علاقتها بالقصر الملكي.

ودفع العدد الكبير للضحايا والصدمة التي خلفتها عملية النصب لدى عدد من العائلات والأسر إلى تعميم شريط صوتي مرفق بصور للموقوفة على نطاق واسع بمواقع التواصل الاجتماعي، وعبر تطبيق “الواتساب”، يدعو إلى إبلاغ السلطات الأمنية في حال مشاهدتها بالنظر إلى كونها موضوع مذكرة بحث.

وكشف التسجيل الصوتي ذاته أن هذه الأخيرة تمارس النصب لاسم القصر الملكي، وتعرض على الأشخاص فرص عمل داخل القصر مقابل “حلاوة” تتراوح ما بين 10 آلاف و40 ألف درهم، بدعوى تسوية وضعية المرشحين، والعمل على استفادتهم من التأمين والضمان الاجتماعي، بعد أن بسطت سلسلة من الوظائف تشمل البستنة والاستقبال بالقصر والمطبخ، حسب طبيعة المؤهلات والمستوى الدراسي للضحايا.

ونجحت المستخدمة السابقة، وفق اليومية، في الإيقاع بعشرات الضحايا، بعد أن يكون عملها في الأحياء الشعبية مستعينة ب”بادج” وظفته للإيقاع بالضحايا الذين كانت تستدرجهم إلى محيط القصر الملكي وتطلب منهم الانتظار، في حين تقوم بالولوج إلى داخل المشور، الأمر الذي شجع عددا من الضحايا على تسليم الأموال لها.

كما كانت الموقوفة تستخدم في مكالماتها أمام الضحايا اسم “الحاج” دون الكشف عن هويته، للتدليل على أنها تتمتع بعلاقات كبيرة، وعلى أن جميع طلبات التوظيف التي تسلمتها سيتم تفعيلها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة