مستجدات قضية الصحراء تستنفر الاحزاب المغربية

حرر بتاريخ من طرف

اجتمع قبل قليل من عشية يومه الاحد 01 ابريل، رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، مع الامناء العامين لمختلف الاحزاب السياسية المغربية، بحضور وزير الخارجية ناصر بوريطة، ووزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، لاطلاعهم على اخر التطورات السياسية التي تعيشها المملكة، وفي مقدمتها ما يخص قضية الصحراء المغربية.

وقد شرع الرؤساء والامناء العامون بالاحزاب السياسية، في دعوة المكاتب السياسية واللجان التنفيذية لعقد اجتماعات استنثنائية هذا الاسبوع.

وعلمت “كشـ24” من مصدر مقرب من حزب الاصالة والمعاصرة، أن أمينه العام الياس العماري، وجه دعوة لكافة اعضاء المكتب السياسي لحضور اجتماع استثنائي، بمقره المركزي يوم ثالث ابريل على الساعة 3 مساء، وقد شدد الامين العام على ضرورة حضور كافة اعضاء المكتب السياسي، حتى الذين غابوا عن لقاءات المكتب الاخيرة.

وكان وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة، قد شدد اليوم الأحد، على أن المغرب لن يسمح أبدا بأي تغيير للوضع التاريخي والقانوني للمنطقة العازلة التي تعتبر جزءا من التراب الوطني، مسجلا أن ” تعامل الأمم المتحدة مع استفزازات البوليساريو في الكركرات لم يكن بالحزم الكافي مما جعل هذه المجموعة تعتبر ذلك بمثابة تشجيع لها”.

وأكد بوريطة، في تصريح للصحافة عقب اجتماع مشترك عقدته لجنة الخارجية والدفاع الوطني  بمجلس النواب ولجنة الخارجية والحدود والدفاع الوطني والمناطق المغربية المحتلة بمجلس المستشارين بحضور كل من وزير الداخلية والوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان، خصص لتدارس آخر مستجدات قضية الوحدة الترابية، أن “المغرب سيتعامل بالحزم الضروري مع الاستفزازات التي تقع في المنطقة العازلة، ولن يسمح أبدا بأي تغيير للوضع التاريخي والقانوني لهذه المنطقة التي تعتبر جزءا من التراب الوطني، والتي كانت تعرف دائما تواجدا مغربيا إلى غاية سنة 1991 “.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة