مستثمر عراقي ينفي التهجم على المغاربة ويعلن نيته اغلاق مطعمه والانسحاب من المغرب

حرر بتاريخ من طرف

نفى المستثمر العراقي الذي اتهمه موظفون بمستودع الاموات بمراكش باهانتهم، كل تم ترويجه بخصوص هذه الانباء، مشيرا انه يحترم المغاربة، واكبر دليل على ذلك ان زوجته مغربية ولديه ابن منها، كما ان اقاربه العراقيين متزوجون من مغربيات ايضا.

واكد المستثمر العراقي، ان المسؤولين عن مستودع الاموات رفضوا السماح له برؤية جثمان والده لآخر مرة، مستنكرا الامر ، ومشيرا الى ان هذا السلوك لا يليق ببلد اسلامي، في الوقت الذي تسمح فيه حتى الدول الغير اسلامية بالقاء نظرة على الجثامين، احتراما لمشاعر اقرباء الموتى قبل مواراتهم الثرى.

واضاف المتحدث في تصريح ل كش24، ان مسؤولي مستودع الاموات تعاملوز معه بطريقة مهينة  وسلموه الجثمان بطريقة غير لائقة ولا تحترم حرمة الموتى، ولم يكتفوا بالامر، حيث قاموا بالتشهير به واتهامه باهانة المغاربة، ونعتهم باقبح الاوصاف، ثم بادروا بالشروع في مقاضاته في سلوك غير مفهوم، ويسئ للمغرب الذي اعتاد احتضان اشقائه، وخصوصا المستثمرين منهم.

وتأسف المستثمر العراقي لهذا التعامل، مشيرا انه صار يفكر في اغلاق مشروعه بمراكش والمغادرة نهائيا للعودة الى بريطانيا، مؤكدا ان ما وقع له بعد وفاة والده أثر فيه، ولم تبقى له رغبة في البقاء في المغرب.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة