مسؤول روسي ينتقد السياحة بالمغرب: الأثمنة مرتفعة مقارنة مع الجودة

حرر بتاريخ من طرف

انتقد نائب رئيس الاتحاد الروسي للسياحة يوري بارزيكين، الخدمات السياحية المقدمة بالمغرب، مشيرا إلى أنه ورغم أن الوضع بدأ يتحسن بحلول نهاية العام، ومن المهم أن تكون مكونات المنتج السياحي على المستوى المطلوب، أي بالإضافة إلى الإمكانات الثقافية والتاريخية والطبيعية، يجب وجود خدمات لوجيستية مناسبة”.

وأوضح المتحدث، في حديث مع وكالة “سبوتنيك” الروسية، مشكلة قطاع السياحة المغربي هي الثمن الباهظ مع انخفاض جودة الخدمات السياحية، مضيفا أن” تركيا نفسها أكثر جاذبية للسياح الروس من حيث الأسعار وتنظيم الخدمة، وفي حال الحديث عن تكاليف السفر، فإن الذهاب إلى الإمارات يكلف أقل من الذهاب إلى المغرب، ولهذا فإن انخفاض أعداد السياح الروسي هو نتيجة للمنافسة الشديدة والسياسة السياحية المغربية” وفق تعبيره.

وأكد المسؤول ذاته، أن المغرب يمارس الترويج للسياحة بنشاط، ولكن لا تزال هناك مشاكل.

وأضاف يوري، “تشارك وزارة السياحة المغربية في جميع المعارض السياحية، وتنظم رحلات ترويجية في جميع أنحاء البلاد. لكن النقل غير المريح والمكلف للغاية وغيرها من المشاكل تعيق تحقيق الإمكانات السياحية للبلاد”.

وتابع “في حال تحسن جودة الخدمات، فسوف تزداد على الفور قدرة المغرب التنافسية في السوق، وسيزداد عدد السياح الروس”.

وفقا لوكالة الحدود الفيدرالية الروسية، في الفترة من يناير إلى نوفمبر 2019، قام 8482 سائح بزيارة المغرب. كما أن الوكالة سجلت انخفاضا بنسبة 25.5% مقارنة مع بيانات عام 2018.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة