مسؤولة أممية: قمة مراكش مرحلة هامة لتحديد الإجراءات الضرورية لفائدة المناخ

حرر بتاريخ من طرف

أكدت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة المعنية بمبادرة “الطاقة المستدامة للجميع”، راشيل كيت، أمس الاثنين بنيويورك أن مؤتمر كوب 22، الذي سينعقد في نونبر المقبل بمراكش، يشكل “مرحلة هامة” لتحديد الإجراءات الضرورية الواجب اتخاذها من أجل مكافحة تغير المناخ وتشجيع الطاقات المتجددة.
 
وأوضحت كيت في تصريح للصحافة على هامش أسبوع المناخ بمقر (نيويورك تايمز) أننا “مركزين جدا حول التحضيرات لمؤتمر كوب 22، الذي يشكل مرحلة هامة ليس فقط في مسلسل المصادقة على اتفاق باريس، بل أيضا في إعداد الإجراءات الضرورية” من أجل مكافحة تغير المناخ وتشجيع الطاقات المتجددة.
 
كما أبرزت كيت، التي تعتبر أيضا مديرة عامة لشراكة (الطاقة المستدامة للجميع) أهمية مؤتمر كوب 22، خاصة على مستوى وضع المبادرات الملائمة من أجل تسريع وتيرة إنتاج الطاقات المتجددة الضرورية لضمان نمو الاقتصادات.
 
وأضافت أنه سيساهم أيضا في تحديد الخطوة التالية في سبيل سد الخصاص الطاقي، خاصة ما يتعلق بالحصول على طاقات نظيفة ومتجددة بأسعار زهيدة.
 
ويهدف أسبوع المناخ، المنظم بمبادرة من (كليمايت غروب) إلى تسليط الضوء على أهمية الاستثمار في الابتكار والتكنولوجيا والطاقة النظيفة من أجل خفض الانبعاثات الغازية المتسببة في الاحتباس الحراري.
 
ويشارك في الأسبوع المئات من السياسيين ورؤساء المقاولات والجامعيين والناشطين في مجال البيئة، وتتوزع أشغال التظاهرة على حوالي 70 مائدة مستديرة وورشة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة