مسؤل سعودي يرد على “تهديده” لخبيرة أممية بشأن “قضية خاشقجي”

حرر بتاريخ من طرف

علّق مسؤول سعودي كبير، الخميس، للمرة الأولى، على ما اعتبرته خبيرة حقوق الإنسان التي قادت تحقيق الأمم المتحدة في جريمة قتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي، تهديدا مبطنا لها من قبل المسؤول السعودي، وذلك بعد أن أكدت الأمم المتحدة رواية الخبيرة عن هذا التهديد.

وكشف عواد العواد رئيس هيئة حقوق الإنسان السعودية، أنه المسؤول المعني، نافيا أنه كان يقصد أي تهديد بتعليقه. وقال، في تغريدة على تويتر “نما إلى علمي أن السيدة أجنيس كالامار، وبعض مسؤولي الأمم المتحدة يعتقدون أنني وجهت بطريقة ما تهديدا مبطنا لها قبل أكثر من عام”.

وأضاف: “رغم أنني لا أتذكر الحوار بالضبط فلا يمكن أن تكون الرغبة قد راودتني في أي أذى يلحق بفرد عينته الأمم المتحدة أو أي شخص في هذا الصدد أو التهديد بذلك”. ووصف نفسه بأنه مدافع عن حقوق الإنسان، وقال: “يثقل قلبي أن يكون أي شيء قلته قد فُسر على أنه تهديد”.

وكانت أجنيس كالامار مقررة الأمم المتحدة المعنية بالقتل خارج نطاق القضاء، قد قالت إن “مسؤولا سعوديا وجه تهديدا لها في اجتماع بجنيف في يناير الماضي، بأنه سيتم تولي أمرها، إذا لم يتم تحجيمها وذلك في أعقاب تحقيقها في مقتل خاشقجي”. وقالت إن “مسؤولي الأمم المتحدة يفسرون تلك العبارة على أنها تهديد بالقتل.

من جهتها، المنظمة الدولية أكدت روايتها، أمس الأربعاء، ووصفت “تصريح المسؤول بأنه تهديد”.

ورفعت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، الشهر الماضي، السرية عن تقرير الاستخبارات الأمريكية حول مقتل خاشقجي: وقالت: “وفقا لتقديراتنا، وافق ولي العهد السعودي محمد بن سلمان على عملية في إسطنبول في تركيا لاعتقال أو قتل الصحفي جمال خاشقجي”. وأشار التقرير إلى أن ولي العهد السعودي اعتبر خاشقجي تهديدا للمملكة ووافق على إجراءات من شأنها إسكاته.

وردت السعودية على التقرير الأمريكي، بالقول إنها ترفضه “رفضا قاطعا”، واعتبرت أن التقرير “تضمن استنتاجات غير صحيحة عن قيادة المملكة ولا يمكن قبولها”، مؤكدة استنكار السعودية لجريمة مقتل جمال خاشقجي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة