مرور سنة كاملة على اغلاق الكتاتيب القرانية يثير التساؤلات

حرر بتاريخ من طرف

مرت على الكتاتيب القرآنية سنة كاملة وهي موصدة الأبواب ممنوعة من أن ترتج جنباتها بأصوات الأطفال وهم يرددون آيات القرآن الكريم وذلك منذ ظهور وباء كورونا بالمغرب.

واستغرب مهتمون من استمرار هذا الاغلاق بالموازاة مع فتح باقي المؤسسات التعليمية العمومية والخاصة وروض الاطفال، فضلا عن استئناف أنشطة كل المجالات من تجارة وتعليم ومعامل ومؤسسات الدولة ومراكز الترفيه وما إلى ذلك بعد دفاع أصحابها عنها وطالبوا بحقوقهم والتزامهم في المقابل بالضوابط الوقائية، في حين بقيت مراكز تحفيظ كتاب الله يتيمة لا من يسأل ويدافع عنها.

وطالب مهتمون بإعادة فتح الكتاتيب القرآنية ومراكز تحفيظ القرآن الكريم التي كان لها دور ريادي في إصلاح المجتمع وربطه بتاريخه وقيمه، مؤكدين على اهمية هذه الكتاتيب خصوصا في مناطق يصعب على الاسر تعليم ابنائهم في روض الاطفال بالنظر للامكانيات الضعيفة، او لعدم تواجدها في هذه المناطق .

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة