الأحد 26 مايو 2024, 09:26

جهوي

مركز معالجة الإدمان بآسفي يدعم 338 شخصا


كشـ24 | و.م.ع نشر في: 14 أبريل 2024

بفلسفتها التي تضع العنصر البشري في صلب كل دينامية للتنمية، لا تتوانى المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي أنهت مرحلتها الثالثة، في جعل تحسين ظروف عيش الأشخاص الذين يعانون من الإدمان عبر مختلف التراب الوطني كما هو الشأن بإقليم آسفي ضمن أولوياتها واهتماماتها.

ومن أجل إضفاء الفعالية على أنشطتها لا تدخر المبادرة الوطنية للتنمية البشرية جهدا في احداث مراكز حديثة لمعالجة الإدمان تتوفر على كافة التجهيزات الضرورية من أجل متابعة وكذا مواكبة ومعالجة الأشخاص المدمنين وبالتالي تحقيق إدماجهم السوسيو مهني والاقتصادي. ومن الأمثلة على ذلك مركز معالجة الإدمان المشيد بحي “اجدان” بآسفي.

ويضم هذا المركز المشيد على طابقين في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، قطبين واحد اجتماعي يشتمل على فضاء للاستراحة وآخر للاستقبال وقاعة للعرض ومرافق إدارية وقاعة متعددة الوظائف (وورشات للصباغة، والموسيقى، وللأعمال اليدوية) وقاعات أخرى للمعلوميات وللرياضة وللاجتماعات فضلا عن فضاء أخضر.

أما القطب الثاني وهو طبي فيشتمل على قاعة للعلاج الوظيفي وقاعات للعلاج البديل وللتمريض وللفحوصات (طب الإدمان) وللفحص (الطب العام) وقاعة أخرى للفحوصات (الطب النفسي) بالإضافة إلى صيدلية ومرافق إدارية.

ويستفيد من خدمات هذا المركز الذي تشرف على تسييره جمعية نور السلام لمحاربة الإدمان على المخدرات، حوالي 338 شخصا.

وتطلب إنجاز هذا المركز المندرج في إطار برنامج “مواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة”، تعبئة غلاف مالي يقدر ب 6،36 ملايين درهم ممول بالكامل من قبل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ومخصص لإنجاز الدراسات التقنية والمعمارية وأشغال البناء والتهيئة والتجهيز.

من جهتها، تكفلت جماعة آسفي بتخصيص الوعاء العقاري، إلى جانب تحمل مصاريف الربط بشبكة الماء والكهرباء، فيما التزمت المندوبية الإقليمية للصحة والحماية الاجتماعية بآسفي بوضع رهن إشارة المركز الأطر الطبية والشبه طبية الضرورية، وتزويده بالأدوية والمستلزمات الطبية اللازمة، إلى جانب مواكبة وتأطير الجمعية المسيرة للمركز.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أشار رئيس قسم العمل الاجتماعي بعمالة إقليم آسفي، عبد الرحيم حبابة، إلى أن مركز معالجة الإدمان بآسفي أُحدث بمبادرة من اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لمواجهة آفة الإدمان على المخدرات.

وذكر بأن هذا المركز من ضمن سلسلة من المشاريع المتعلقة بالصحة التي تعمل اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية بآسفي على إخراجها إلى حيز الوجود بناء على تشخيص تشاركي، مشيرا إلى أن مركز معالجة الإدمان يلعب دورا مهما في مواكبة الأشخاص ضحايا الإدمان من خلال طاقم طبي وأيضا من قبل أعضاء الجمعية المسيرة للمركز عبر برمجة مجموعة من الأنشطة لفائدتهم وذلك بهدف تحقيق إعادة إدماجهم السوسيو مهني والاقتصادي.

من جهتها، أبرزت رئيسة جمعية نور السلام لمحاربة الإدمان على المخدرات، لطيفة السلاوي، أن الجمعية تتولى تسيير القطب الاجتماعي داخل المركز الذي رأى النور بفضل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

وأشارت إلى أنه تمت إعادة ادماج أزيد من 110 حالة من أصل 338 استقبلها المركز، معربة عن عميق امتنانها لصاحب الجلالة الملك محمد السادس على العناية الخاصة التي ما فتئ يوليها جلالته لهذه الشريحة الاجتماعية لتحسين ظروفها السوسيو اقتصادية.

وأضافت السيدة السلاوي، أن “الأمر يتعلق بإعادة الادماج داخل الأسرة وفي العمل وداخل المجتمع. لقد نجحنا في هذه المهمة بفضل أيضا الدور المحوري الذي اضطلعت به أطر المندوبية الإقليمية والحماية الاجتماعية”، مقدمة لمحة مفصلة حول مهام ووظيفة مركز معالجة الإدمان فضلا عن مختلف الخدمات المقدمة مجانا للمستفيدين.

من جانبه، أشار طوني مراد، طبيب اختصاصي في علاج الإدمان بالقطب الطبي بمركز معالجة الإدمان، إلى أن المركز الذي فتح أبوابه في 16 مارس 2023، استقبل العديد من الحالات، لافتا إلى أنه على مستوى هذا القطب يتم اعداد ملف طبي لكل حالة لإجراء تحاليل طبية لهم قبل عرضهم على طبيب اختصاصي في طب الإدمان.

وأضاف “نعمل على دراسة كيفية معالجة المرضى حالة بحالة وذلك باستعمال العديد من الوسائل بما في ذلك المقابلات التحفيزية وعرض الحالات على اختصاصي في العلاج السلوكي والنفسي، مع الحرص على مواكبتهم بشراكة مع القطب الاجتماعي الذي يسهر على إعادة ادماجهم داخل المجتمع والأسرة والعمل”.

بفلسفتها التي تضع العنصر البشري في صلب كل دينامية للتنمية، لا تتوانى المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي أنهت مرحلتها الثالثة، في جعل تحسين ظروف عيش الأشخاص الذين يعانون من الإدمان عبر مختلف التراب الوطني كما هو الشأن بإقليم آسفي ضمن أولوياتها واهتماماتها.

ومن أجل إضفاء الفعالية على أنشطتها لا تدخر المبادرة الوطنية للتنمية البشرية جهدا في احداث مراكز حديثة لمعالجة الإدمان تتوفر على كافة التجهيزات الضرورية من أجل متابعة وكذا مواكبة ومعالجة الأشخاص المدمنين وبالتالي تحقيق إدماجهم السوسيو مهني والاقتصادي. ومن الأمثلة على ذلك مركز معالجة الإدمان المشيد بحي “اجدان” بآسفي.

ويضم هذا المركز المشيد على طابقين في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، قطبين واحد اجتماعي يشتمل على فضاء للاستراحة وآخر للاستقبال وقاعة للعرض ومرافق إدارية وقاعة متعددة الوظائف (وورشات للصباغة، والموسيقى، وللأعمال اليدوية) وقاعات أخرى للمعلوميات وللرياضة وللاجتماعات فضلا عن فضاء أخضر.

أما القطب الثاني وهو طبي فيشتمل على قاعة للعلاج الوظيفي وقاعات للعلاج البديل وللتمريض وللفحوصات (طب الإدمان) وللفحص (الطب العام) وقاعة أخرى للفحوصات (الطب النفسي) بالإضافة إلى صيدلية ومرافق إدارية.

ويستفيد من خدمات هذا المركز الذي تشرف على تسييره جمعية نور السلام لمحاربة الإدمان على المخدرات، حوالي 338 شخصا.

وتطلب إنجاز هذا المركز المندرج في إطار برنامج “مواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة”، تعبئة غلاف مالي يقدر ب 6،36 ملايين درهم ممول بالكامل من قبل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ومخصص لإنجاز الدراسات التقنية والمعمارية وأشغال البناء والتهيئة والتجهيز.

من جهتها، تكفلت جماعة آسفي بتخصيص الوعاء العقاري، إلى جانب تحمل مصاريف الربط بشبكة الماء والكهرباء، فيما التزمت المندوبية الإقليمية للصحة والحماية الاجتماعية بآسفي بوضع رهن إشارة المركز الأطر الطبية والشبه طبية الضرورية، وتزويده بالأدوية والمستلزمات الطبية اللازمة، إلى جانب مواكبة وتأطير الجمعية المسيرة للمركز.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أشار رئيس قسم العمل الاجتماعي بعمالة إقليم آسفي، عبد الرحيم حبابة، إلى أن مركز معالجة الإدمان بآسفي أُحدث بمبادرة من اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لمواجهة آفة الإدمان على المخدرات.

وذكر بأن هذا المركز من ضمن سلسلة من المشاريع المتعلقة بالصحة التي تعمل اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية بآسفي على إخراجها إلى حيز الوجود بناء على تشخيص تشاركي، مشيرا إلى أن مركز معالجة الإدمان يلعب دورا مهما في مواكبة الأشخاص ضحايا الإدمان من خلال طاقم طبي وأيضا من قبل أعضاء الجمعية المسيرة للمركز عبر برمجة مجموعة من الأنشطة لفائدتهم وذلك بهدف تحقيق إعادة إدماجهم السوسيو مهني والاقتصادي.

من جهتها، أبرزت رئيسة جمعية نور السلام لمحاربة الإدمان على المخدرات، لطيفة السلاوي، أن الجمعية تتولى تسيير القطب الاجتماعي داخل المركز الذي رأى النور بفضل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

وأشارت إلى أنه تمت إعادة ادماج أزيد من 110 حالة من أصل 338 استقبلها المركز، معربة عن عميق امتنانها لصاحب الجلالة الملك محمد السادس على العناية الخاصة التي ما فتئ يوليها جلالته لهذه الشريحة الاجتماعية لتحسين ظروفها السوسيو اقتصادية.

وأضافت السيدة السلاوي، أن “الأمر يتعلق بإعادة الادماج داخل الأسرة وفي العمل وداخل المجتمع. لقد نجحنا في هذه المهمة بفضل أيضا الدور المحوري الذي اضطلعت به أطر المندوبية الإقليمية والحماية الاجتماعية”، مقدمة لمحة مفصلة حول مهام ووظيفة مركز معالجة الإدمان فضلا عن مختلف الخدمات المقدمة مجانا للمستفيدين.

من جانبه، أشار طوني مراد، طبيب اختصاصي في علاج الإدمان بالقطب الطبي بمركز معالجة الإدمان، إلى أن المركز الذي فتح أبوابه في 16 مارس 2023، استقبل العديد من الحالات، لافتا إلى أنه على مستوى هذا القطب يتم اعداد ملف طبي لكل حالة لإجراء تحاليل طبية لهم قبل عرضهم على طبيب اختصاصي في طب الإدمان.

وأضاف “نعمل على دراسة كيفية معالجة المرضى حالة بحالة وذلك باستعمال العديد من الوسائل بما في ذلك المقابلات التحفيزية وعرض الحالات على اختصاصي في العلاج السلوكي والنفسي، مع الحرص على مواكبتهم بشراكة مع القطب الاجتماعي الذي يسهر على إعادة ادماجهم داخل المجتمع والأسرة والعمل”.



اقرأ أيضاً
فوضى النقل المزدوج تهدد حياة المواطنين بضواحي قلعة السراغنة
تشهد ضواحي إقليم قلعة السراغنة ظاهرة مقلقة تتمثل في انتشار فوضى سيارات النقل المزدوج التي تعمل على نقل عدد كبير من المواطنين، وذلك في ظل حالة العزلة التي تعيشها مجموعة من الدواوير. وحسب المعطيات التي توصلت بها كشـ24، فإن فوضى النقل المزدوج تزداد مع حلول الأسواق الأسبوعية، حيث تتحول هذه الأسوق إلى ساحة معركة يتنافس فيها سائقو هذه العربات على تحميل أكبر عدد من الركاب، مما يشكل خطرا حقيقيا على حياة المواطنين. وتتزايد مخاطر هذه السيارات بسبب ارتكاب سائقيها لتجاوزات في قانون السير، من خلال قيادتهم بسرعة مفرطة، بشكل يعكس بجلاء غياب الرقابة. وفي هذا الإطار، انتقد العديد من المواطنين استفحال هذه الظاهرة، مطالبين بضرورة مراقبة قطاع النقل المزدوج بإقليم قلعة السراغنة، مُذكرين بالفواجع التي تسببت بها هذه الحافلات في الأونة الأخيرة بعدد من المناطق المغربية.
جهوي

عمود كهربائي مائل يهدد حياة المواطنين بآسفي
أثارت حالة إحدى أعمدة الكهرباء المتواجدة بشارع الحسن الثاني بمدينة آسفي جدلا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، نظرا لكونها تشكل خطرا كبيرا على حياة المواطنين. وتداول العديد من النشطاء صورا وڤيديوهات تبرز عمودا كهربائيا مائلا وسط المدينة، محذرين من إمكانية سقوطه في أي لحظة، كما أكد مواطنون أن الحالة التي أصبح عليها العمود الكهربائي المذكور جاءت نتيجة حادث سير شهدتها المنطقة قبل أيام. ودعا مهتمون بالشأن العام المحلي السلطات المختصة بمدينة آسفي إلى ضرورة التدخل بشكل عاجل من أجل إصلاح العمود المذكور نظرا لما يشكله من خطر على سلامة المارة، خصوصا الأشخاص المسنين والأطفال الذين لا يدركون خطورته.
جهوي

مطالب بإحداث مراكز لإيواء المختلين عقليا بإقليم شيشاوة
عبرت المنظمة المغربية لحقوق الإنسان والتعايش الإنساني في مدينة شيشاوة عن استنكارها لانتشار ظاهرة المختلين عقليا بالمدينة، مطالبة بضرورة إحداث مراكز لإيوائهم. وأكدت المنظمة، في بيان استنكاري تتوفر كشـ24 على نسخة منه، مواصلتها تتبع انتشار ظاهرة المختلين عقليا، مشيرة إلى أن هذه الظاهرة ألقت بظلالها بشكل بارز خاصة في وسط المدينة، دون أي تدخل جدي للسلطات الأمنية أو الصحية، مما يشكل تهديدا مباشرًا على سلامة وأمن السكان. وكانت المدينة، تضيف الهيئة الحقوقية ذاتها، قد شهدت في الأونة الأخيرة حالات عنف تعرض لها مواطنون ومواطنات على يد أحد المختلين عقليا حيث كان يتجول عاريا دون تدخل فعال من السلطات المحلية لتوقيفه أو اتخاذ الإجراءات اللازمة ضده. وحسب نفس المصدر، فقد كان فرع المنظمة الإقليمي قد أثار موضوع المختلين عقليا من قبل، بحيث تشهد المدينة وصول حوافل تحمل أشخاصا يعانون من اضطرابات نفسية وعقلية حادة، حيث تفرقوا في شوارع المدينة، ولم تكن هذه المرة الأولى التي يحدث فيها ذلك. وجدير بالذكر أن عدد المختلين عقليا في المدينة قد شهد ارتفاعا ملحوظا في الفترة الأخيرة، ما يهدد حياة السكان بشكل مباشر، نظرا لبعض السلوكيات الخطرة التي يتبناها بعضهم، والتي تشكل خطرًا على سلامة الأفراد والممتلكات، ورغم ذلك فإن السلطات المعنية لم تتدخل بالشكل المطلوب. وذكر مكتب المنظمة أن مجال الصحة العقلية والنفسية في إقليم شيشاوة لا يحظى بالاهتمام الكافي، رغم ارتفاع نسبة الأمراض النفسية والعقلية وحالات الانتحار ، ويظهر أن السياسات الصحية في هذا المجال تبدو غير كافية في توفير الرعاية اللازمة للمرضى وحمايتهم. وفي هذا الإطار، يدعو مكتب المنظمة المغربية لحقوق الانسان والتعايش الانساني بشيشاوة إلى وضع مقاربة أمنية واجتماعية لحل هذه المعضلة، والحرص على إحداث المزيد من المراكز المختصة وخصوصا بمدينة شيشاوة وايمنتانوت، لإيواء هذه الفئة المجتمعية، ولإخضاعهم للاستشفاء والعلاج.
جهوي

“نايضة” في الصويرة بعد واقعة التسمم الجماعي.. و”كشـ24″ تكشف معطيات جديدة
بعد إرسال ستة أشخاص صوب مستعجلات المستشفى الإقليمي بالصويرة، جراء تسمم غذائي نتيجة تناولهم لوجبة "زعزع" لدى أحد بائعي العصائر على متن عربة مجرورة بمدينة الصويرة، باشرت السلطات المحلية والاونسا والمكتب الصحي، حملات مفاجئة لمراقبة محلات بيع المأكولات بالمدينة.  ووفق المعطيات التي توصلت بها "كشـ24"، فإن السلطات قررت إغلاق محل لبيع المأكولات بسبب عدم توفره على رخصة للقيام بذلك، بالإضافة إلى حجز وإتلاف كمية كبير من الدجاج و"لاداند"، وذلك على إثر حملة المراقبة التي تقوم بها السلطات المختصة، كما تم حجز جميع عربات الباعة المتجولين الذين يبيعون المأكولات بشوارع الصويرة بدون توفرهم على رخصة، وذلك بناء على قرار عاملي في الموضوع. وتضيف المعطيات ذاتها، أن أحد الأشخاص أصيب بمدينة الصويرة أصيب بدوره بتسمم غذائي نقل على إثره صوب المستشفى، وذلك بعد تناوله لوجبة في أحد سناكات المدينة. وللإشارة فالسلطات المختصة بمعية الأونسا قد باشرت تحقيقها في قضية التسمم الجماعي الذي أصيب ستة أشخاص، بعد تناولهم لوجبة "زعزع" تحتوي على بكتيريا تكون في براز الإنسان.  
جهوي

سببه بكتيريا توجد في “بُراز” الإنسان.. تسمم غذائي يرسل 6 أشخاص نحو المستعجلات
بعد واقعة التسمم الجماعي بسناك المحاميد بمراكش، أصيب مجموعة من الأشخاص بمدينة الصويرة بتسمم جماعي، إثر تناولهم لوجبة "زعزع" عند أحد بائعي هذا النوع من المأكولات. ووفق المعطيات التي توصلت بها "كشـ24"، من مصدر مسؤول، فقد أصيب ستة أشخاص بمدينة الصويرة بتسمم جماعي نقلوا على إثره صوب مستعجلات المستشفى الإقليمي بالصويرة، وذلك بعد تناولهم لوجبة "زعزع" عند صاحب عربة مجرورة، وقضوا ساعات داخل قسم المستعجلات، إلى أن قدمت لهم وصفة طبية ليتبعوها لحين تخلصهم من البكتيريا التي أصابتهم. وتضيف المعطيات ذاتها، أنه بعد التحاليل المخبرية والأبحاث التي قامت بها السلطات الصحية، اتضح أن هذا التسمم نجم عنه الرايب المستعمل في تحضير "زعزع" بسبب احتوائه على بكتيريا تكون بأحشاء الحيوانات أو بأحشاء الانسان، ورجح أن هذه البكتيريا من براز الإنسان. وفور علمها بالامر، تحركت لجنة اليقظة الوبائية الاقليمية إلى مكان تناول الوجبة السالفة الذكر، وتم حجز مجموعة من المواد والمستلزمات التي يستعملها البائع.
جهوي

الاستعانة بالخبرة الإيطالية لترميم مسجد تنمل المتضرر من زلزال الحوز
تم إيفاد الخبير الإيطالي ألدو جيورجيو بيزي، وذلك على رأس عدد من خبراء هيئة الآثار والفنون الجميلة بمقاطعتي “كييتي” و”بيسكارا” الإيطاليتين، لإجراء تقييم أولي للأضرار التي لحقت بمسجد "تينمل" التاريخي جراء زلزال الحوز المدمر. وأوضحت وسائل إعلام إيطالية، أن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية طلبت في أكتوبر الماضي، عن طريق السفارة الإيطالية في المغرب، الاستعانة بالخبرة الإيطالية من أجل إجراء تقييم أولي للأضرار التي لحقت المسجد، والمشاركة في أشغال ترميم مسجد "تنمل" وهو الطلب الذي استجابت له روما. و المهندس المعماري “ألدو جيورجيو بيتزي” يعرف المملكة المغربية جيدًا حيث ولد ونشأ، وتعرف على التراث المعماري للمملكة، من خلال عمله أستاذا للترميم بمدرسة الفنون التقليدية بمسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء. وجدير بالذكر أن مسجد تنمل الذي شيده “الخليفة عبد المومن بن علي الموحدي” في القرن الثاني عشر الميلادي، والمدرج على قائمة اليونسكو للتراث العالمي سنة 1995، تعرض لأضرار جسيمة بسبب الزلزال الذي ضرب سلسلة جبال الأطلس الكبير في 8 شتنبر 2023، على بعد حوالي 70 كيلومترًا جنوب غرب مراكش.
جهوي

بالصور.. عامل اقليم الحوز يترأس الاحتفال بالذكرى الـ19 لمبادرة التنمية البشرية
شهد مقر عمالة إقليم الحوز يوم السبت 18 ماي الجاري، فعاليات الاحتفال بالذكرى ال 19 للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية. برئاسة عامل الإقليم، رشيد بنشيخي، وحضور أعضاء اللجنة الإقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وممثلي التنسيقية الوطنية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وممثلي هيئات المجتمع المدني.وتشكل هذه المناسبة فرصة للوقوف على مدى التقدم المحرز في إنجازات المرحلة الثالثة 2019-2023، واستشراف المستقبل تحت موضوع ذي دلالات ومسؤوليات وطنية عميقة: "ألف يوم الأولى: أساس مستقبل أطفالنا".وذكر عامل الإقليم في كلمته الافتتاحية بحصيلة الإنجازات المهمة التي واكبت مسار المبادرة منذ إطلاقها، في 18 ماي 2005، من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله وأيده.والأدوار التي اضطلعت بها السلطات الإقليمية وفق مقاربة تنموية وروح تشاركية تنسجم مع الرؤية الملكية المتبصرة، لترجمة برامج هذا المشروع واقعيا، مؤكدا على التزام السلطات الإقليمية التزاما تاما، بما ينسجم مع الحس الوطني العالي، بترجمة هذا الورش الوطني الكبير على أرض الواقع، استكمالا للإنجازات السابقة والحصيلة الإيجابية المسجلة.ومثل الحفل فرصة لتقديم حصيلة البرنامج الرابع المتعلق بصحة الطفل والأم الذي يندرج ضمن نفس الإطار. حصيلتان إيجابيتان ونوعيتان بالنظر إلى مجموع الأنشطة والمشاريع المتعددة التي تم إنجازها، والتي كان لها دور محوري في الدفع بعجلة التنمية الترابية بالإقليم، اقتصاديا واجتماعيا وبشريا. ويذكر أن الحصيلة الأولية لهذه المرحلة بإقليم الحوز، قد سجلت نتائج متقدمة تبعث على التفاؤل واستشراف المرحلة القادمة بروح العمل ومزيد من الابتكار. وبالفعل، فخلال الفترة 2019-2023، تم إنجاز أزيد من 1156 مشروع ومبادرة بتكلفة إجمالية تجاوزت 423 مليون درهم. كما استحضرت هذه المناسبة أهمية البعد التواصلي، عبر تقديم عرض بخصوص استراتيجية التواصل من أجل تغيير السلوك الاجتماعي، إلى جانب عرض شرائط مصورة حول صحة الطفل والأم، توثق للمنجز في مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية. علاوة على ذلك، تم تقديم شهادات حية لمسيري مشروع منظومة الوسطاء الجماعاتيين، كآلية لتأهيل قطاع الصحة بالإقليم، بالإضافة إلى تدخلات جميع الشركاء. وفي ختام الحفل تم القيام بزيارة ميدانية من طرف السيد عامل الإقليم والوفد المرافق له، لدار الأمومة بآسني، حيث تم تفقد قاعة الولادة التي تم إصلاحها بعد تضررها جراء تداعيات زلزال 8 شتنبر الماضي، وتم أيضا توزيع حقائب تحتوي على جميع مستلزمات الرضع حديثي الولادة. ويهدف هذا المشروع إلى النهوض بوضع الأمومة والطفل بالإقليم، وتقديم الدعم اللازم لهذه الفئة الاجتماعية. وكان هذا الحدث الهام أيضا مناسبة لإعطاء انطلاق حملة تحسيسية تحت شعار: " 1000 يوم الأولى: أساس مستقبل أطفالنا '' والتي ستنطلق من 22 ماي إلى 22 يونيو 2024.
جهوي

انضم إلى المحادثة
التعليقات
ستعلق بإسم guest
(تغيير)

1000 حرف متبقي
جميع التعليقات

لا توجد تعليقات لهذا المنشور

الطقس

°
°

أوقات الصلاة

الأحد 26 مايو 2024
الصبح
الظهر
العصر
المغرب
العشاء

صيدليات الحراسة