مرضى مستشفى الانكولوجيا بمراكش بين سندان المرض و مطرقة تعثر العلاج.

حرر بتاريخ من طرف

في ظل غياب اي مؤشرات او إحصائيات عن عدد الحالات التي تماثلت للشفاء بمستشفى الانكولوجيا و امراض الدم التابع للمركز الاستشفائي الجامعي مراكش، مايزال واقع الحال يبين مستوى المعانات و الظروف الصعبة التي يعيشها مرضى السرطان بهذا المستشفى ، نتيجة الفشل و الفوضى و غياب اي تصور نحو تحقيق نتائج إيجابية في هذا الباب.

الواقع المرير الذي يعيشه مرضى السرطان نتيجة تدبدب مسار العلاج من غياب لمجموعة من الأدوية المستعملة في علاج السرطان مرورا بكثرة اعطال الأجهزة الإشعاعية الاخرى المستعملة في العلاج و هو ما ينتج عنه طول مدة انتظار المرضى من اجل الاستفادة من علاج كميائي او علاج إشعاعي و هو ما قد يؤدي بدوره لتطور المرض عندما تسمع ان مرضى ينتظرون دورهم اكثر من ستة اشهر لتلقي العلاج سواء الكميائي او الاشعاعي.

و يعيش مركز الانكولوجيا و امراض الدم فوضى كبيرة في تدبير الموارد البشرية ،في ظل غياب اي توجه من ادارة المستشفى لمحاربة ظاهرة التغيب الغير مشروع عن العمل و الاكتفاء بكاتبات شركة خاصة في مجموعة من المصالح .

كما ان مصالح بهذا المستشفى هي من تحدد عدد المرضى الذين سيتم التكفل بهم في اليوم دون اي معايير تحدد هدا العدد، في غياب مراقبة الإدارة للوقوف على هذه الممارسات و مدى الالتزام بضمان حق المواطن في العلاج الذي يكفله دستور البلاد ،بالإضافة الى ان مجموعة من المصالح يتم إغراقها بمتدربين يفوق عددهم أحيانًا عدد المرضى ، في الوقت الذي نجد فيه ان التعامل مع مريض السرطان يبقى من إختصاص العاملين في المصلحة و ان المتدربين يجب عليهم ان يلاحظوا فقط و ذالك في وجود مؤطريهم.

وعبرت فعاليات متابعة للشان الصحي بالجهة عن أسفها الشديد للحالة الصعبة التي يعيشها مرضى السرطان خصوصا الذين يقطنون بمناطق بعيدة، و بعد قدومهم يتفاجؤون إما بمواعيد طويلة او تجهيزات معطلة في كثير من الأحيان كمصلحة RADIOTHÉRAPIE التي تعرف أعطالًا متكررة .

و مما يزيد الامور تعقيدا بهذا المستشفى هو تواجد صراعات نقابية داخلية بين مجموعة من التلوينات النقابية مما جعل العلاقات المهنية بين مجموعة من العاملين تعرف مشاحنات و أحيانًا تصل الى مشادات كلامية ،و ترجع هده الوضعية الى ضعف ادارة المستشفى التي تبقى غائبة تاركة ساحة المستشفى حلبة صراعات نقابية من اجل الهيمنة على المشهد النقابي و محاولة تسيد المشهد هناك من طرف جهات معينة في محاولة إقصاء على باقي التلوينات النقابية الأخرى .

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة