مرصد حقوقي يرسم صورة قاتمة عن الوضع بالمستشفى الإقليمي بتمارة

حرر بتاريخ من طرف

استنكر المرصد الوطني لمحاربة الرشوة وحماية المال العام بشدة ما آل اليه الوضع بالمستشفى الإقليمي سيدي لحسن بتراب عمالة الصخيرات تمارة.

وأكد المرصد في بيان له توصلت “كشـ24” بنسخة منه، إلى أن “لجنة التعبئة التابعة للمرصد الوطني لمحاربة الرشوة وحماية المال العام، قامت بزيارة المستشفى الإقليمي بتمارة سيدي لحسن، حيث وقفت على واقع مزري يعيشه المرضى الوافدين على المستشفى، وسجلت مظاهر اللامبالاة من طرف المسؤولين وبعض العاملين بالمستشفى في حق المرضى، الذين يصارعون الموت أمام أعين بعض الأطر الطبية التي لا تعرف الرحمة والإنسانية، وتنشغل بالدردشة والجلوس بالمقهى في وقت يئن فيه المواطن من كثرة الألم والانتظار”.

و وقف المرصد أيضا على “قلة الأطر الصحية وقلة الوسائل اللوجيستيكية وقدمها، وغياب شبه تام للأدوية ببنايات المستشفى المهترئة التي تنعدم بها الشروط الصحية، ويضاف لكل هذه المعاناة حسب مجموعة من الآراء التي استقاها الوفد من قبل المستشفى لمجموعة من المرضى وذويهم السلوكات المشينة والسلطوية لرجال الأمن الخاص بالمستشفى”.

ودعا المرصد وزير الصحة إلى “إيفاد لجنة للوقوف على معاناة المرضى بالمستشفى الإقليمي مع تأكيده على ضرورة تعيين مزيد من الأطر وجلب الوسائل اللوجيستية اللازمة، وضرورة التعجيل بانطلاق المستشفى الجديد”، محذرا من “استمرار سياسة اللامبالاة وغض الطرف عن هذا الوضع الذي لا يصون كرامة المواطنين بعمالة الصخيرات تمارة”.

كما دعا البين إلى “ضرورة ضمان حق ساكنة عمالة تمارة في الصحة كما يكفلها لها الدستور”، مطالبا كل “الغيورين بالمنطقة إلى التعبئة من أجل تنظيم شكل احتجاجي في الأيام القليلة القادمة، سيتم تحدد زمان ومكان ذلك في وقت لاحق، تنديدا ورفضا للوضع الكارثي بالمستشفى”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة