مراكش تستعد لافتتاح أول جامعة ذكية في العالم خارج الولايات المتحدة الأميركية

حرر بتاريخ من طرف

تستعد مجموعة “مايكروسوفت” الأميركية، المتخصصة في مجال البرمجيات وصناعة الهواتف الذكية والحواسيب، لإطلاق أول جامعة ذكية في العالم خارج الولايات المتحدة الأميركية، في مدينة مراكش المغربية، عبر جامعة القاضي عياض في المدينة، وتبلغ قيمة الاستثمار ملياري سنتيم.

 ويضم، بالإضافة لرئاسة جامعة القاضي عياض والمدرسة الوطنية العليا، كل الكليات التابعة للجامعة وهي كلية العلوم السملالية، وكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية، وكلية الآداب والعلوم الإنسانية، والمدرسة الوطنية للتجارة والتدبير، وكلية الطب والصيدلة، وكلية العلوم التقنية بجليز، والمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية. 

ويهدف المشروع إلى جعل جامعة القاضي عياض، في مراكش، أول جامعة ذكية بمعايير عالمية، مما سيمكنها من دخول العالم الرقمي واعتماد التلقين الدراسي عن بعد وتطوير طرق التحصيل، الأمر الذي يدخل في إطار كسب رهانات الجامعة التعليمية. 

وفي إطار المشروع، تم ربط جميع الكليات التابعة لجامعة القاضي عياض بشبكة الإنترنت، عبر الألياف البصرية بسعة صبيب قياسي يتجاوز 1 غيغا بايت، وهو الصبيب الذي يعد فائق السرعة واستعملت فيه تكنولوجيا متطورة من أجل بث الإنترنت عبر شبكات الواي فاي.

 ويستفيد من الواي فاي كل أساتذة الجامعة وموظفيها، و65 ألف طالب جامعي مسجلين بها، فيما يمكن للشبكة المستخدمة أن تتحمل 170 ألف مستخدم دفعة واحدة. وقد تمت حماية الشبكة وصبيبها عبر نظام متطور برمز سري ومتعدد حسب نقط بث الواي فاي للاستعمال المتعدد والآمن. وتبلغ نقط البث 180 نقطة.

إلى ذلك سيتيح المركب الجامعي المندمج الذي سيتم انجازه بالمدينة الجديدة تامنصورت (17 كيلومترا عن مراكش) على مساحة تقدر ب165 هكتارا بغلاف استثماري يصل إلى 1ر1 مليار درهم، توسيع الطاقة الاستيعابية لجامعة القاضي عياض ب 60 ألف مقعد.المركب المندمج يرتكز على رؤية قائمة على تجميع الموارد (مؤسسات للتعليم يتم تدبيرها بشكل مشترك بين المؤسسات) وتقريب الخدمات من الطلبة (حي جامعي، إقامات، مطعم جامعي، فضاءات رياضية وثقافية)، إلى جانب إحداث فضاءات خاصة بقطاع التعليم العالي الخاص.

وسيضم هذا المركب مؤسسات من صنف “الولوج المفتوح” من أجل مواجهة ارتفاع عدد الطلبة المسجلين بالمؤسسات التابعة للجامعة، ومؤسسات من نوع “الولوج المنظم” (العلوم السياسية والهندسة والتعمير، إلى جانب تكوينات قصيرة لمواكبة القطاع الصناعي المحلي).

جامعة القاضي عياض عززت جامعة القاضي عياض مكانتها ضمن الجامعات العالمية “الذكية” بتوفيرها للطلبة خدمة بيداغوجية جديدة تمكنهم من متابعة الدورس الجامعية من البيت بتقنية عالية قبل أن يتم مناقشتها في وقت لاحق بمدرجات الكلية، وأيضا ربط كليات الحامعة بمراكش بالشبكة العنكبوتية بصببب عالي يمكن من الولوج السريع إلى المعلومات المتواجدة في مكتبة رقمية غنية بالبحوث العلمية.

مراكش تستعد لافتتاح أول جامعة ذكية في العالم خارج الولايات المتحدة الأميركية

حرر بتاريخ من طرف

تستعد مجموعة “مايكروسوفت” الأميركية، المتخصصة في مجال البرمجيات وصناعة الهواتف الذكية والحواسيب، لإطلاق أول جامعة ذكية في العالم خارج الولايات المتحدة الأميركية، في مدينة مراكش المغربية، عبر جامعة القاضي عياض في المدينة، وتبلغ قيمة الاستثمار ملياري سنتيم.

 ويضم، بالإضافة لرئاسة جامعة القاضي عياض والمدرسة الوطنية العليا، كل الكليات التابعة للجامعة وهي كلية العلوم السملالية، وكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية، وكلية الآداب والعلوم الإنسانية، والمدرسة الوطنية للتجارة والتدبير، وكلية الطب والصيدلة، وكلية العلوم التقنية بجليز، والمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية. 

ويهدف المشروع إلى جعل جامعة القاضي عياض، في مراكش، أول جامعة ذكية بمعايير عالمية، مما سيمكنها من دخول العالم الرقمي واعتماد التلقين الدراسي عن بعد وتطوير طرق التحصيل، الأمر الذي يدخل في إطار كسب رهانات الجامعة التعليمية. 

وفي إطار المشروع، تم ربط جميع الكليات التابعة لجامعة القاضي عياض بشبكة الإنترنت، عبر الألياف البصرية بسعة صبيب قياسي يتجاوز 1 غيغا بايت، وهو الصبيب الذي يعد فائق السرعة واستعملت فيه تكنولوجيا متطورة من أجل بث الإنترنت عبر شبكات الواي فاي.

 ويستفيد من الواي فاي كل أساتذة الجامعة وموظفيها، و65 ألف طالب جامعي مسجلين بها، فيما يمكن للشبكة المستخدمة أن تتحمل 170 ألف مستخدم دفعة واحدة. وقد تمت حماية الشبكة وصبيبها عبر نظام متطور برمز سري ومتعدد حسب نقط بث الواي فاي للاستعمال المتعدد والآمن. وتبلغ نقط البث 180 نقطة.

إلى ذلك سيتيح المركب الجامعي المندمج الذي سيتم انجازه بالمدينة الجديدة تامنصورت (17 كيلومترا عن مراكش) على مساحة تقدر ب165 هكتارا بغلاف استثماري يصل إلى 1ر1 مليار درهم، توسيع الطاقة الاستيعابية لجامعة القاضي عياض ب 60 ألف مقعد.المركب المندمج يرتكز على رؤية قائمة على تجميع الموارد (مؤسسات للتعليم يتم تدبيرها بشكل مشترك بين المؤسسات) وتقريب الخدمات من الطلبة (حي جامعي، إقامات، مطعم جامعي، فضاءات رياضية وثقافية)، إلى جانب إحداث فضاءات خاصة بقطاع التعليم العالي الخاص.

وسيضم هذا المركب مؤسسات من صنف “الولوج المفتوح” من أجل مواجهة ارتفاع عدد الطلبة المسجلين بالمؤسسات التابعة للجامعة، ومؤسسات من نوع “الولوج المنظم” (العلوم السياسية والهندسة والتعمير، إلى جانب تكوينات قصيرة لمواكبة القطاع الصناعي المحلي).

جامعة القاضي عياض عززت جامعة القاضي عياض مكانتها ضمن الجامعات العالمية “الذكية” بتوفيرها للطلبة خدمة بيداغوجية جديدة تمكنهم من متابعة الدورس الجامعية من البيت بتقنية عالية قبل أن يتم مناقشتها في وقت لاحق بمدرجات الكلية، وأيضا ربط كليات الحامعة بمراكش بالشبكة العنكبوتية بصببب عالي يمكن من الولوج السريع إلى المعلومات المتواجدة في مكتبة رقمية غنية بالبحوث العلمية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة