الثلاثاء 28 مايو 2024, 18:56

مراكش

مراكش تتحول إلى فضاء لنقاش قضايا استراتيجية ذات بعد اقتصادي


كشـ24 | و.م.ع نشر في: 23 ديسمبر 2019

تواصل مدينة مراكش، المعروفة بديناميتها على كافة الأصعدة، مع توالي السنين، تعزيز وتدعيم مكانتها البارزة، سواء على المستوى الوطني أو الدولي، كفضاء لتبادل الأفكار وأرضية لا مناص منها للقاءات والمناقشات حول قضايا استراتيجية ذات راهنية.وهكذا، احتضنت المدينة الحمراء طيلة سنة 2019 مجموعة من التظاهرات الإقليمية والدولية الهامة التي تلامس كافة المجالات، لاسيما تلك المتعلقة بالميدان الاقتصادي، لتتحول بذلك إلى فضاء متميز للتفكير وتقاسم التجارب والخبرات حول مواضيع تستأثر باهتمام المجتمع الاقتصادي الوطني والقاري والإقليمي والدولي.فخلال يومي 21 و22 أكتوبر الماضي، احتضنت عاصمة النخيل أشغال الدورة الثانية لمؤتمر مراكش الدولي للعدالة، بمشاركة حوالي 800 شخص يمثلون أزيد من سبعين بلدا، من بينهم 40 وزيرا للعدل وعدد هام من كبار المسؤولين بالمجالس العليا للقضاء والوكلاء العامين، فضلا عن فاعلين بارزين بالمؤسسات الاقتصادية والمالية الدولية المختصة.ويندرج هذا المؤتمر، المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس حول موضوع "العدالة والاستثمار: التحديات والرهانات"، في إطار التوجيهات الملكية السامية الرامية إلى تحفيز الاستثمارات، وتعزيز تنافسية الاقتصاد الوطني وتحسين مناخ المقاولات، لاسيما عبر اعتماد ثقافة الحوار والتشاور والتنسيق بين مختلف الفاعلين في قطاع العدل والفاعلين الاقتصاديين الرئيسيين بالمغرب وعلى الصعيد الدولي.وتميز هذا المؤتمر الدولي بالرسالة السامية التي وجهها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، إلى المشاركين، والتي أكد فيها جلالة الملك، أن العدالة تعتبر من المفاتيح المهمة في مجال تحسين مناخ الاستثمار وتشجيع المبادرة الحرة وحماية المقاولة، مسجلا جلالته أن توفير المناخ المناسب للاستثمار يقتضي توفير الضمانات القانونية والاقتصادية الكفيلة بتحقيق الثقة في النظام القضائي.وغير بعيد عن مراكش، احتضنت جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية ببنجرير يومي 4 و5 نونبر الماضي، المؤتمر الوزاري السنوي الثاني لمبادرة تكييف الفلاحة الإفريقية مع التغير المناخي (تريبل أ).وقد جمع هذا الموعد الدولي 28 وفدا أجنبيا، من بينهم 20 وزيرا إفريقيا وممثلون عن الحكومات الإفريقية ومؤسسات مالية دولية مثل البنك الدولي ومنظمة الأغذية والزراعة (الفاو) ، والبنك الإفريقي للتنمية، والجهات المانحة، وكذا عدد من الباحثين الدوليين.وعقب يومين من النقاشات المثمرة، شجع وزراء الفلاحة وممثلو المنظمات الدولية والإقليمية ومؤسسات التمويل في الإعلان الختامي، مؤسسة تكييف الفلاحة الإفريقية مع تغير المناخ على مواصلة وتوسيع مواكبتها للبلدان لصياغة مخططات استثمار وطنية في الفلاحة الذكية والمتكيفة مع التقلبات المناخية.وارتباطا بالقطاع الفلاحي دائما، احتضنت مدينة مراكش يومي 11 و12 نونبر الماضي أشغال المؤتمر الأول للاتحاد الأوروبي- شمال إفريقيا حول الفلاحة البيولوجية، والذي دعا المشاركون فيه إلى تعزيز البحث العلمي في مجال الفلاحة البيولوجية والانفتاح على التكنلوجيات الحديثة.كما كانت مدينة مراكش يومي 13 و14 فبراير الماضي على موعد مع أشغال الدورة الثانية للمؤتمر العربي الإفريقي لسيدات الأعمال، حيث مكن هذا الحدث الذي عرف مشاركة وزراء وشخصيات بارزة وأزيد من ثلاثين خبيرا، من 12 بلدا من إفريقيا والشرق الأوسط، من مناقشة الرهانات والتحديات التي يتعين رفعها لإنجاز أهداف التنمية المستدامة، وذلك من خلال دعم النساء المقاولات.ودعا المشاركون في ختام أشغال هذا المؤتمر، إلى إحداث صندوق مخصص للنهوض بريادة الأعمال النسائية بإفريقيا والعالم العربي، من أجل المساهمة في تحرير الإمكانات المالية، مؤكدين على أهمية تنويع مبادرات الشراكة بين القطاعين العام والخاص على نحو يتيح التمكين للنساء المقاولات الإفريقيات والعربيات.وشهدت مدينة مراكش أيضا سنة 2019، تنظيم أشغال الدورة ال26 لمؤتمر الاتحاد الأفرو-آسيوي للتأمين وإعادة التأمين، في الفترة ما بين 23 و25 شتنبر، وذلك بمشاركة أكثر من 900 من المسؤولين والفاعلين في هذا المجال.ووفر هذا المؤتمر، الذي نظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، فضاء ملائما لتحديد السبل والبحث عن الحلول الملائمة لتمكين قطاع التأمين وإعادة التأمين من الاضطلاع بدوره كاملا، وعلى الخصوص في مجال تأمين الأشخاص والممتلكات وتعبئة الادخار لصالح المنطقة الأفرو-آسيوية.وفي السياق ذاته، احتضنت مدينة مراكش يومي 4 و5 دجنبر المؤتمر الرابع لاتحاد الهيئات العربية للإشراف والرقابة الذي نظمته هيئة مراقبة التأمينات والاحتياط الاجتماعي بتعاون مع اتحاد الهيئات العربية للإشراف والرقابة على أعمال التأمين.وشكل هذا اللقاء الهام، الذي جمع المقننين والفاعلين في قطاع التأمين بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، منبرا للنقاش حول القضايا ذات الصلة بتنظيم وتطوير أسواق التأمين بالمنطقة.وكانت مراكش على موعد أيضا مع الدورة الثانية من قمة الاتحاد الأوروبي- إفريقيا للأعمال، يومي 28 و29 نونبر، حيث التأم خلال هذا الحدث الذي شكل أرضية متميزة للتبادل والنقاش بين إفريقيا والاتحاد الأوروبي، أكثر من 300 مشارك من ضمنهم فاعلون سياسيون مؤثرون ومسيرو مقاولات من إفريقيا وأوروبا، بالإضافة إلى خبراء مرموقين، لمناقشة فرص الاستثمار وإقامة شراكات مستدامة بين إفريقيا وأوروبا.وأكد المشاركون في هذا الموعد السنوي، أن العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وإفريقيا مدعوة إلى الانتقال من نموذج الدعم إلى التنمية والدخول في عهد علاقة مبنية على منطق رابح-رابح، مبرزين أن من مصلحة الاتحاد الأوروبي وإفريقيا إعادة تحديد شراكتهما، سواء على الصعيد المؤسساتي أو العلاقات الاقتصادية من أجل المضي نحو علاقات أكثر توازنا.كما تم على هامش هذه القمة، إطلاق تحالف أعمال إفريقيا، وهي مجموعة عمل قارية من أجل توحيد مجمل الفاعلين الاقتصاديين الأفارقة حول رؤية واستراتيجية تنمويتين مشتركتين، وذلك بمبادرة من الاتحاد العام لمقاولات المغرب.وكانت مدينة مراكش مسرحا، لأشغال الدورة ال 44 للاجتماعات السنوية للبنك الإسلامي للتنمية، التي نظمت بين 03 و06 أبريل الماضي، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.وشكلت الرسالة السامية التي وجهها جلالة الملك إلى المشاركين، أقوى اللحظات التي عرفها هذا الاجتماع، حيث دعا جلالته في هذه الرسالة، إلى تحرك جماعي من أجل تعزيز أسس التضامن بين الدول الإسلامية وتفعيل الانتقال إلى نموذج اقتصادي كفيل بتحقيق التنمية على جميع المستويات وإضفاء دينامية قوية على العلاقات الاقتصادية البينية.وفي السياق ذاته، احتضنت مدينة مراكش يومي 25 و26 مارس، أشغال الدورة ال 52 لمؤتمر وزراء المالية والتخطيط والتنمية الاقتصادية الأفارقة التابع للجنة الاقتصادية لإفريقيا، بعد أن نظمت بالمدينة نفسها، في الفترة ما بين 20 و22 مارس، أشغال الاجتماع ال38 للجنة خبراء المؤتمر سالف الذكر، وذلك لتدارس السياسات المالية الضرورية لتنفيذ مشروع منطقة التبادل الحر القارية الإفريقية، في إطار خطة الأمم المتحدة 2030 وخطة الاتحاد الإفريقي لسنة 2063، وكذا الدور المحوري للقطاع الخاص في عصر الاقتصاد الرقمي.لقد أضحت المدينة الحمراء، بفضل خبرتها الواسعة وتجربتها الكبيرة في تنظيم أحداث وطنية وإقليمية وقارية مهمة، بما فيها الأحداث ذات البعد الاقتصادي، تشكل واحدة من أرقى وجهات سياحة الأعمال وأفضلها في العالم، والتي بمقدورها تعزيز مكانتها المرموقة على الساحة الدولية في ما يتعلق باحتضان الاجتماعات والندوات والمعارض.

تواصل مدينة مراكش، المعروفة بديناميتها على كافة الأصعدة، مع توالي السنين، تعزيز وتدعيم مكانتها البارزة، سواء على المستوى الوطني أو الدولي، كفضاء لتبادل الأفكار وأرضية لا مناص منها للقاءات والمناقشات حول قضايا استراتيجية ذات راهنية.وهكذا، احتضنت المدينة الحمراء طيلة سنة 2019 مجموعة من التظاهرات الإقليمية والدولية الهامة التي تلامس كافة المجالات، لاسيما تلك المتعلقة بالميدان الاقتصادي، لتتحول بذلك إلى فضاء متميز للتفكير وتقاسم التجارب والخبرات حول مواضيع تستأثر باهتمام المجتمع الاقتصادي الوطني والقاري والإقليمي والدولي.فخلال يومي 21 و22 أكتوبر الماضي، احتضنت عاصمة النخيل أشغال الدورة الثانية لمؤتمر مراكش الدولي للعدالة، بمشاركة حوالي 800 شخص يمثلون أزيد من سبعين بلدا، من بينهم 40 وزيرا للعدل وعدد هام من كبار المسؤولين بالمجالس العليا للقضاء والوكلاء العامين، فضلا عن فاعلين بارزين بالمؤسسات الاقتصادية والمالية الدولية المختصة.ويندرج هذا المؤتمر، المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس حول موضوع "العدالة والاستثمار: التحديات والرهانات"، في إطار التوجيهات الملكية السامية الرامية إلى تحفيز الاستثمارات، وتعزيز تنافسية الاقتصاد الوطني وتحسين مناخ المقاولات، لاسيما عبر اعتماد ثقافة الحوار والتشاور والتنسيق بين مختلف الفاعلين في قطاع العدل والفاعلين الاقتصاديين الرئيسيين بالمغرب وعلى الصعيد الدولي.وتميز هذا المؤتمر الدولي بالرسالة السامية التي وجهها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، إلى المشاركين، والتي أكد فيها جلالة الملك، أن العدالة تعتبر من المفاتيح المهمة في مجال تحسين مناخ الاستثمار وتشجيع المبادرة الحرة وحماية المقاولة، مسجلا جلالته أن توفير المناخ المناسب للاستثمار يقتضي توفير الضمانات القانونية والاقتصادية الكفيلة بتحقيق الثقة في النظام القضائي.وغير بعيد عن مراكش، احتضنت جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية ببنجرير يومي 4 و5 نونبر الماضي، المؤتمر الوزاري السنوي الثاني لمبادرة تكييف الفلاحة الإفريقية مع التغير المناخي (تريبل أ).وقد جمع هذا الموعد الدولي 28 وفدا أجنبيا، من بينهم 20 وزيرا إفريقيا وممثلون عن الحكومات الإفريقية ومؤسسات مالية دولية مثل البنك الدولي ومنظمة الأغذية والزراعة (الفاو) ، والبنك الإفريقي للتنمية، والجهات المانحة، وكذا عدد من الباحثين الدوليين.وعقب يومين من النقاشات المثمرة، شجع وزراء الفلاحة وممثلو المنظمات الدولية والإقليمية ومؤسسات التمويل في الإعلان الختامي، مؤسسة تكييف الفلاحة الإفريقية مع تغير المناخ على مواصلة وتوسيع مواكبتها للبلدان لصياغة مخططات استثمار وطنية في الفلاحة الذكية والمتكيفة مع التقلبات المناخية.وارتباطا بالقطاع الفلاحي دائما، احتضنت مدينة مراكش يومي 11 و12 نونبر الماضي أشغال المؤتمر الأول للاتحاد الأوروبي- شمال إفريقيا حول الفلاحة البيولوجية، والذي دعا المشاركون فيه إلى تعزيز البحث العلمي في مجال الفلاحة البيولوجية والانفتاح على التكنلوجيات الحديثة.كما كانت مدينة مراكش يومي 13 و14 فبراير الماضي على موعد مع أشغال الدورة الثانية للمؤتمر العربي الإفريقي لسيدات الأعمال، حيث مكن هذا الحدث الذي عرف مشاركة وزراء وشخصيات بارزة وأزيد من ثلاثين خبيرا، من 12 بلدا من إفريقيا والشرق الأوسط، من مناقشة الرهانات والتحديات التي يتعين رفعها لإنجاز أهداف التنمية المستدامة، وذلك من خلال دعم النساء المقاولات.ودعا المشاركون في ختام أشغال هذا المؤتمر، إلى إحداث صندوق مخصص للنهوض بريادة الأعمال النسائية بإفريقيا والعالم العربي، من أجل المساهمة في تحرير الإمكانات المالية، مؤكدين على أهمية تنويع مبادرات الشراكة بين القطاعين العام والخاص على نحو يتيح التمكين للنساء المقاولات الإفريقيات والعربيات.وشهدت مدينة مراكش أيضا سنة 2019، تنظيم أشغال الدورة ال26 لمؤتمر الاتحاد الأفرو-آسيوي للتأمين وإعادة التأمين، في الفترة ما بين 23 و25 شتنبر، وذلك بمشاركة أكثر من 900 من المسؤولين والفاعلين في هذا المجال.ووفر هذا المؤتمر، الذي نظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، فضاء ملائما لتحديد السبل والبحث عن الحلول الملائمة لتمكين قطاع التأمين وإعادة التأمين من الاضطلاع بدوره كاملا، وعلى الخصوص في مجال تأمين الأشخاص والممتلكات وتعبئة الادخار لصالح المنطقة الأفرو-آسيوية.وفي السياق ذاته، احتضنت مدينة مراكش يومي 4 و5 دجنبر المؤتمر الرابع لاتحاد الهيئات العربية للإشراف والرقابة الذي نظمته هيئة مراقبة التأمينات والاحتياط الاجتماعي بتعاون مع اتحاد الهيئات العربية للإشراف والرقابة على أعمال التأمين.وشكل هذا اللقاء الهام، الذي جمع المقننين والفاعلين في قطاع التأمين بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، منبرا للنقاش حول القضايا ذات الصلة بتنظيم وتطوير أسواق التأمين بالمنطقة.وكانت مراكش على موعد أيضا مع الدورة الثانية من قمة الاتحاد الأوروبي- إفريقيا للأعمال، يومي 28 و29 نونبر، حيث التأم خلال هذا الحدث الذي شكل أرضية متميزة للتبادل والنقاش بين إفريقيا والاتحاد الأوروبي، أكثر من 300 مشارك من ضمنهم فاعلون سياسيون مؤثرون ومسيرو مقاولات من إفريقيا وأوروبا، بالإضافة إلى خبراء مرموقين، لمناقشة فرص الاستثمار وإقامة شراكات مستدامة بين إفريقيا وأوروبا.وأكد المشاركون في هذا الموعد السنوي، أن العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وإفريقيا مدعوة إلى الانتقال من نموذج الدعم إلى التنمية والدخول في عهد علاقة مبنية على منطق رابح-رابح، مبرزين أن من مصلحة الاتحاد الأوروبي وإفريقيا إعادة تحديد شراكتهما، سواء على الصعيد المؤسساتي أو العلاقات الاقتصادية من أجل المضي نحو علاقات أكثر توازنا.كما تم على هامش هذه القمة، إطلاق تحالف أعمال إفريقيا، وهي مجموعة عمل قارية من أجل توحيد مجمل الفاعلين الاقتصاديين الأفارقة حول رؤية واستراتيجية تنمويتين مشتركتين، وذلك بمبادرة من الاتحاد العام لمقاولات المغرب.وكانت مدينة مراكش مسرحا، لأشغال الدورة ال 44 للاجتماعات السنوية للبنك الإسلامي للتنمية، التي نظمت بين 03 و06 أبريل الماضي، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.وشكلت الرسالة السامية التي وجهها جلالة الملك إلى المشاركين، أقوى اللحظات التي عرفها هذا الاجتماع، حيث دعا جلالته في هذه الرسالة، إلى تحرك جماعي من أجل تعزيز أسس التضامن بين الدول الإسلامية وتفعيل الانتقال إلى نموذج اقتصادي كفيل بتحقيق التنمية على جميع المستويات وإضفاء دينامية قوية على العلاقات الاقتصادية البينية.وفي السياق ذاته، احتضنت مدينة مراكش يومي 25 و26 مارس، أشغال الدورة ال 52 لمؤتمر وزراء المالية والتخطيط والتنمية الاقتصادية الأفارقة التابع للجنة الاقتصادية لإفريقيا، بعد أن نظمت بالمدينة نفسها، في الفترة ما بين 20 و22 مارس، أشغال الاجتماع ال38 للجنة خبراء المؤتمر سالف الذكر، وذلك لتدارس السياسات المالية الضرورية لتنفيذ مشروع منطقة التبادل الحر القارية الإفريقية، في إطار خطة الأمم المتحدة 2030 وخطة الاتحاد الإفريقي لسنة 2063، وكذا الدور المحوري للقطاع الخاص في عصر الاقتصاد الرقمي.لقد أضحت المدينة الحمراء، بفضل خبرتها الواسعة وتجربتها الكبيرة في تنظيم أحداث وطنية وإقليمية وقارية مهمة، بما فيها الأحداث ذات البعد الاقتصادي، تشكل واحدة من أرقى وجهات سياحة الأعمال وأفضلها في العالم، والتي بمقدورها تعزيز مكانتها المرموقة على الساحة الدولية في ما يتعلق باحتضان الاجتماعات والندوات والمعارض.



اقرأ أيضاً
بعد تألقه في تحدي القراءة العربي.. مؤسسة واحة الزيتون تكرم التلميذ آدم قطب
نظمت مؤسسة التعليم الخاص الرائدة "واحة الزيتون 2" بمراكش حفل استقبال على شرف التلميذ "آدم قطب" تقديرا لمشاركته المتميزة وتتويجه باستحقاق بعد نيله للمرتبة الثانية وطنيا خلال المرحلة الإقصائية الوطنية لمسابقة “تحدي القراءة العربي في نسختها الثامنة - الموسم الثامن - 2023/2024. وقد عرف حفل الاستقبال، التي اتسم بطابع رسمي صرف، حضور المدير التربوي لمؤسسة واحة الزيتون 2  حسن ايت وكريم، ومصطفى بالكأس المدير الإداري للمؤسسة معية الأطر الإدارية والتربوية، بالإضافة لوالدي التلميذ. وفي هذا السياق، أعرب التلميذ آدم قطب عن سعادته العارمة بعد تمثيله المشرف للمؤسسة محليا وجهويا ووطنيا، في المسابقة، معتبرا أن تتويجه ضمن الأوائل ثمرة احتضان المؤسسة له، توجيها ودعما وتأطيرا، وأبرز أن هذه التجربة الرائدة على حد وصفه "ستكون بمثابة حافز له ولباقي زملائه في المؤسسة على مزيد من التألق والنجاح والعطاء. كما أشاد حسن أيت وكريم، مدير مؤسسة واحد الزيتون 2، بالعطاء الذي قدمه التلميذ آدم قطب، موجها رسالته الى كافة التلاميذ من زملائه إلى ضرورة اغتنام الفرص، و الإقبال على القراءة والنهم المعرفي لانه جوهر كل تغيير وأصل لكل تجديد وريادة . كما أضاف المتحدث أن أهم حلقة ناظمة في نجاح أي مشروع تربوي متبنى، يكمن في قدرة الاشراف التربوي على تحفيز التلاميذ على الإنخراط في الحياة المدرسية من خلال النوادي المؤسسية، وهو المخطط السنوي الطويل الأمد الذي تشتغل عليه المؤسسة منذ انطلاقها، عبر ورشات تربوية تهم إشراك التلميذ لتحقيق الذات، والسماح له لبلورة قدراته الكامنة. وكان التلميذ آدم قطب الذي يتابع دراسته بمؤسسة "واحة الزيتون 2" مستوى الجدع المشترك علمي خيار فرنسية - قد تمكن من التأهل ضمن ثلة وكوكبة من المشاركين وطنيا الى نهائي المسابقة.
مراكش

مبحوث عنه وطنيا بموجب 19 مذكرة يسقط في قبضة أمن مراكش
تمكنت فرقة الإستعلام الجنائي والدعم التقني للأبحاث التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية، يومه الثلاثاء 28 ماي الجاري، من إيقاف وضبط مبحوث عنه على مستوى حي المحاميد. ووفق المعطيات التي توصلت بها "كشـ24"، فإن المعني بالأمر مبحوث عنه على الصعيد الوطني بموجب 19 برقية من أجل إصدار شيكات بدون مؤونة والنصب وخيانة الأمانة . هذا وقد تم إخضاع المعني بالأمر لتدابير الحراسة النظرية لفائدة البحث والتقديم تحت إشراف النيابة العامة المختصة.  
مراكش

جريمة مروعة تهزّ الحوز.. شخص يذبح زوجته و ابنه و حماته
إهتز دوار "سيدي بوعمر" التابع لجماعة اغواطيم بإقليم الحوز، في الساعات الاولى من صباح يومه الثلاثاء 28 ماي الجاري، على وقع قتل شخص لثلاثة أفراد من عائلته، بعد إقدامه على ذبح زوجته و حماته و ابنه. وعلمت كشـ24 من مصادرها أن المشتبه فيه لاذ بالفرار بعد ارتكابه جريمته البشعة إلى وجهة مجهولة، ما خلف حالة استنفار قصوى لدى عناصر الدرك الملكي والسلطات المحلية التي باشرت تحرياتها وأبحاثها لتوقيف الجاني. وقد تم توجيه جثة الهالكين نحو مستودع الأموات قصد التشريح، في حين جرى فتح تحقيق تحت إشراف النيابة العامة المختصة، لتحديد ظروف وملابسات النازلة.
مراكش

تفاصيل اغتصاب شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة داخل حمام بمراكش
اوقفت مصالح الامن بالدائرة الامنية 11، ليلة الاثنين 27 ماي، خمسينيا من مواليد 1971، متلبسا بهتك عرض شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة داخل حمام شعبي بمراكش. وحسب مصادر كشـ24، فقد تم ضبط البيدوفيل الخمسيني "ج.أ" من طرف عامل بالحمام المتواجد بمنطقة الحي الحسني بمراكش، اثناء اعتدائه الجنسي على الطفل "ع.ك" المصاب بمرض الثلاثي الصبغي المزداد في 2004،  ما استدعى ابلاغ مصالح الامن التي انتقلت الى عين المكان على الفور واوقفت المعني بالامر. المصادر ذاتها أوضحت أن البيدوفيل الخمسيني المنحدر من جماعة مولاي ابراهيم باقليم الحوز، والذي يعمل مُياوما استدرج الضحية المنحدر من دوار الحرش من الشارع وادخله الحمام بهدف الاعتداء عليه جنسيا. وقد تم اقتياد المعني بالامر على الدائرة 11، قبل احالته على مصالح الشرطة القضائية لتعميق البحث ووضعه رهن تدابير الحراسة النظرية الى حين موعد عرضه على النيابة العامة.
مراكش

بدون ترخيص طبي.. مَراهِم مشبوهة تغزو جامع الفنا وتهدد صحة المواطنين
تشهد ساحة جامع الفنا انتشارا ملحوظا لباعة الأعشاب والمراهم العلاجية الذين يقدمون علاجات للروماتيزم، والأكزيما، وحريق البول، وغيرها من الأمراض، دون أي ترخيص طبي أو اعتماد صحي، ويثير هذا الوضع قلقا متزايدا بين المواطنين الذين يخافون من الآثار السلبية لهذه المنتجات غير المراقبة على صحتهم. ويعتمد هؤلاء الباعة على جذب الزبائن من خلال تقديم وعود بعلاج سريع وفعال لأمراض متنوعة، مما يدفع العديد من الأشخاص إلى شراء هذه المنتجات دون التحقق من سلامتها أو فعاليتها أو جودتها، وتفتقر هذه المنتجات إلى التوثيق العلمي والموافقات الرسمية، مما يعرض المستخدمين لخطر التعرض لأزمات صحية حادة جراء استخدامها. ويؤكد المواطنون أن هؤلاء الباعة يشكلون تهديدا حقيقيا للصحة العامة، خاصة أن الساحة تجذب أعدادا كبيرة من السياح والمواطنين على حد سواء، وعبر آخرون عن استيائهم من غياب الرقابة الفعالة من قبل السلطات المعنية، مطالبين بتدخل حازم لضبط الأوضاع وحماية صحة المواطنين والمستهلكين والسياح كذلك. وطالب مراكشيون، بتدخل السلطات المحلية والصحية لمراقبة هذه الأنشطة العشوائية في ساحة جامع الفنا، وتنظيم حملات تحسيس توعية للمواطنين حول مخاطر استخدام المنتجات غير المعتمدة طبيا، بالإضافة إلى ذلك، يدعو الكثيرين إلى فرض عقوبات صارمة على الباعة الذين يروجون لهذه العلاجات بدون ترخيص طبي، بهدف الحفاظ على سلامة المواطنين وزوار الساحة.
مراكش

تعدد ملفات الفساد يكرس إنعدام الثقة وسط ساكنة تامنصورت
تعيش مدينة تامنصورت اوضاع استثنائية، وحالة من انعدام الثقة، بسبب ما تعرفه من توقف لعجلة التنمية، بالموازاة مع تفجر قضايا فساد بين الفينة والاخرى، سواء تعلق الامر بالولايات السابقة بمجلس جماعة حربيل، او إبان ولاية المجلس الحالي. وتنتشر مظاهر الفساد لتطال مجموعة من المجالات في المدينة، لا سيما المجال العقاري، على اعتبار ان تامنصورت مدينة جديدة ، وتسقطب بشكل كبير المضاربين والمهنيين في مجال البناء، وكذا الراغبين في اقتناء السكن بالنظر لاسعار العقار المنخفضة مقارنة مع جارتها مراكش. وتتواصل في هذا الاطار الانتظارات بشأن مجموعة من الملفات التي تفجرت مؤخرا، ومن ضمنها ملفات الفساد بمجلس الجماعة التي عرفت اعتقال منتخبين وموظفين والشروع في محاكمتهم، وكذا ملف النصب على مجموعة من المواطنين، الذين سقطوا ضحية نصب من طرف احد الناشطين في مجال الاستثمار والانعاش العقاري مؤخرا. وحسب المعطيات التي توصلت بها "كشـ24" في هذا الاطار فقد لجأ مجموعة من المواطنين مؤخرا الى شخص كان يدعي امتلاكه للنفوذ الكافي لحل مشكل رخص السكن التي كان يجد بعض المواطنون صعوبة في استخراجها، وبعد حصولهم على هذه الرخص عن طريقه، اكتشفوا بعد محاولة استكمال الاجراءات، لاسيما الاجراءات الضريبية بكون هذه الرخص غير مسجلة، ولا وجود لها في السجلات الرسمية. ووفق مصادر "كشـ24" فقد دخل منتخبون ومسؤولون بالمدينة على الخط، حيث قدموا شكاية لدى مصالح الدرك الملكي ضد الشخص المشتبه في تورطه في توفير رخص مزورة للمواطنين، في انتظار فتح تحقيق في الملف لكشف جميع ملابسات هذا الخرق القانوني والمتورطين فيه، واحالة ملفاتهم على القضاء.
مراكش

استياء من محاصرة الباعة المتجولين لدار الطفل باب غمات + صور
بعد إبعادهم عن محيط سوق الربيع بمقاطعة سيدي يوسف بن علي بمراكش، حاصر مجموعة من الباعة المتجولين محيط دار الطفل باب غمات بمراكش، وهو ما أثار استياء الساكنة الذين عبروا عن مخاوفهم من تحويل المكان إلى سوق عشوائي يحتل الشارع العام بالفوضى. ويطالب المتضررون في اتصال بـ"كشـ24"، بتدخل السلطات المعنية لمنع انتشار الباعة المتجولين واحتلال الملك العمومي بمحيط دار الطفل، منعا لتحويل المكان إلى فضاء قار للمظاهر العشوائية و الفوضى والضجيج والشجارات اليومية التي تؤرق وتقض مضجع الساكنة.      
مراكش

التعليقات مغلقة لهذا المنشور

الطقس

°
°

أوقات الصلاة

الثلاثاء 28 مايو 2024
الصبح
الظهر
العصر
المغرب
العشاء

صيدليات الحراسة