مراكشيون يتساءلون: لي كانو مع المصاب بكورونا اش دار بهم الله؟

حرر بتاريخ من طرف

بعد إعلان وزارة الصحة عن تسجيل أول إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد بمدينة مراكش، والثالثة من نوعها على الصعيد الوطني، سارع مجموعة من المراكشيين على مواقع التواصل الاجتماعي إلى التساؤل عن مصير من كانوا برفقة الفرنسي المصاب بكورنا سواء على متن الطائرة التي حطت بمطار المنارة أو كل من التقاهم وصادفهم في طريقه أثناء توجهه إلى الفندق بحي الشتوي ومرورا بالعاملين داخله.

إصابة السائح الفرنسي الذي وصل إلى مراكش يوم السبت المنصرم بكورونا أثارت موجة من ردود الأفعال المتباينة حيث تسائل أحدهم قائلا: وصل السبت و ظهرت الأعراض الأحد!!! أين المراقبة في المطار يوم السبت؟!!، فيما كتب أحد المعلقين “تلقاه كاع دوزها من جامع الفنا والطاكسيات والفندق عاد مشا للسبيطار”، كما تسائل آخر ” نعم سائح فرنسي عمره 52 سنة و لكن من اين قدم …؟؟؟ و هل احضر الفيروس معه من الخارج ام انه اصيب به داخل المغرب..؟؟؟” وكتب معلق آخر “سائح في مراكش يعني فندق يعني مشاركة الاواني و الكؤوس يعني لمس المصاعد و المقابض يعني ملئ الاستمارة و تقديم جواز السفر يعني ركوب سيارة الاجرة يعني الله يستر. هده الحال عكس نظيراتها الدين خالطو عائلاتهم فحسب نداء الا اهل مراكش خدو الحيطة و الحدر و اي اعراض للفيروس اعزلو انفسكم قبل مخالطة احبابكم والله الميسر”.

وفي الوقت الذي تعيش في مراكش حالة استنفار بعد الإصابة الأولى بالفيروس، تعالت فيه الأصوات لأجل كبح انتشار فيروس “كورونا” الذي أودى بحياة ثاني مصابة بكورونا في المغرب، ولأجل إرغام مصابين محتملين على العزل الطبي حتى لا تنتشر العدوى، يطالب آخرون بإغلاق المجال الجوي في وجه القادمين من بؤر تفشي الفيروس، فيما تسائل أحدهم :”علاش خلاوه اصلا ايدخل للبلاد ونحن نعرف انفرنسا اكثر البلدان بعد ايطاليا انتشارا لهذا الوباء.السياح غير ايسدوها حاليا ويعطيوا العطلة السنوية..” و كتب معلق آخر”: المرجو من الحكومة اغلاق الحدود مؤقتا على وجه الدول التي يوجد فيه الفيروس بكثرة او المراقبة الصحية المشددة على نقط العبور”.

من جهته ذهب معلقون إلى حّد المطالبة بمحاكمة رئيس الحكومة على عدم إغلاق الحدود في وجه السياح وكتب أحدهم معلقا:”باي باي السياحة يجب محاكمة رئيس الحكومة بعدم إغلاق الحدود الجوية والبحرية في وجه السياح القادمين من الدول التي تعرف البؤر لقد قال سابقا بأن المطارات مراقبة كيف ثم السماح لهذا السايح الدخول إلى المغرب بدون وضعه في الحجر الصحي لمدة 14 يوما حتى يتم إزالة الشك” و قال معلق آخر “واش كتاخدوا الامور بهاد البساطة؟؟ حياة المغاربة عندكم زايد ناقص؟ البلاء كامل جا من الخارج لو كنا دولة تحسب حسابا لمواطنيها لأوقفت حركة الطيران للجهات الموبوءة بسرعة كما فعلت اغلب الدول لكن صحة المغربي لا تهم..”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة