مدينة مراكش تحتضن المهرجان العربي الثالث للحرية

حرر بتاريخ من طرف

ينظم المركز العلمي العربي للأبحاث والدراسات الإنسانية بشراكة مع المؤسسة الألمانية هانس زايدل، ومؤسسة أطلس للدراسات والأبحاث الاقتصادية الدولية، مهرجان الحرية الثالث ما بين 7 و9 ديسمبر 2017 بمدينة مراكش، تحت شعار: “من أجل تعزيز ريادة الأعمال وتمكين المؤسسات الاقتصادية عن طريق الشراكات الخاصة والعامة”.

ويشارك في المهرجان خبراء دوليون وعرب بالإضافة إلى عدد من الأساتذة الباحثين والطلبة. ويعرف المهرجان مشاركة مؤسس ومدير معهد آدم سميث الاقتصادي البريطاني إدموند باتلر، وعالم الاقتصاد الفرنسي بيير غاريلو من جامعة “إيكس أون بروفانس”. ومن ألمانيا ينتظر ان يحاضر في المهرجان أستاذ جامعة إنغولشتات البروفيسور أندري هابيش.

وتحضر من العالم العربي فعاليات أكاديمية عربية حيث يشارك الخبير الاقتصادي السوري مازن ديروان واللبناني باتريك مادريني بالإضافة إلى ميرال سليم ممثلة البنك الأفريقي للتنمية بمصر. ومن المغرب يعرف المؤتمر مشاركة مدير مؤسسة “عالم حر” هشام الموساوي وأستاذ الاقتصاد بجامعة سطات رشيد ماجيدي.

ويتطرق المؤتمر إلى أهمية المؤسسات في التنمية حيث يقول بيان صادر عن المؤسسة أن “العديد من الدراسات تؤكد بشكل قوي أهمية المؤسسات في توقع مستوى التنمية في كل دولة عبر العالم” .ولذلك يضيف البلاغ “سيناقش المتدخلون دور المؤسسات بشكل عام ويتطرقون لتجارب بعض الدول”.

ويتوقف المشاركون في المهرجان من جهة ثانية عند التوجهات الإقليمية حول الإصلاحات المحفزة للمقاولاتية حيث سيقدم الخبراء المشاركون تجارب إصلاحية في بعض الدول العربية خاصة امام انخراط عدد من الدول العربية في إصلاحات ترمي إلى دعم المقاولاتية. وفي سياق متصل ينكب المحاضرون على دراسة سبل تمتين الشراكات بين القطاعين العام والخاص من خلال مقارنة هذه الشراكات في ظل التجربتين المغربية والألمانية.

يذكر أن المركز العلمي العربي للأبحاث والدراسات الإنسانية ينظم هذا المهرجان للمرة الثالثة حيث يشكل المهرجان فرصة لتنظيم سلسلة من الأنشطة، والدورات التدريبية، وورش عمل لفائدة مراكز الأبحاث وأعضاء المجتمع المدني في العالم العربي. ويعمل المهرجان على التعريف بالعمل الملهم لمراكز الأبحاث

والجهات الفاعلة في المجتمع المدني، التي تعمل على السير قدما بأفكار الحرية والتسامح في المنطقة من خلال المحاضرات والندوات والكلمات التي ستلقيها عدد من المؤسسات النشيطة في العالم العربي وفي العالم الغربي، وعرف المهرجان في دوراته السابقة حضور مراكز أبحاث مرموقة من مختلف أنحاء العالم مثل معهد بروكينغز، ومعهد كارنيجي، ومعهد فريزر الكندي، ومؤسسة غوغل، ومؤسسة فريدريش ناومان الألمانية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة