مديرية القنيطرة توضح بشأن أشرطة إباحية منسوبة لأستاذ في ثانوية

حرر بتاريخ من طرف

خرجت المديرية الإقليمية بمدينة القنيطرة، عن صمتها بخصوص ما تداولته مجموعة من المنابر الإعلامية، تحت عنوان ” فضيحة أخلاقية تهز قطاع التعليم بالقنيطرة “، مفادها أن أستاذ يشتغل بثانوية المسيرة الخضراء بالقنيطرة، يستدرج تلميذات قاصرات إلى منزل ويمارس عليهن شذوذه الجنسي ويوثق ذلك عبر صور وفيديوهات.

وأفادت المديرية في بلاغ لها أنها أفادت لجنة خاصة بتنسيق مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الرباط سلا القنيطرة، إلى المؤسسة المذكورة يومه الخمبس 18 أكتوبر الجاري، للبحث في الموضوع.

ونفت المديرية في البلاغ ذاته، أن تكون الثانوية المذكورة على صلة بما تروجه بعض المنابر الإعلامية، موضحة أن الصور المتداولة في المقال، لا تعني أي تلميذة أو موظفة بالمؤسسة المذكورة، ولا حتى بالمؤسسات التعليمية بالقنطرة عموما، مشددا على أن البنيات الإدارية المكلفة بالتدبير لم يسبق لها أن تلقت أي شكاية في الموضوع، لا محليا ولا جهويا ولا حتى مركزيا.

وكانت يومية ” الأخبار ” في عددها لهذا اليوم، قد أكدت أن الأستاذ المعروف بالشاعر ظهر وهو في وضعية جنسية شاذة مع عدد من التلميذات، تعاقبن على منزله ليستغلهن جنسيا ويوثق ذلك بصور ومشاهد متنوعة بكاميرا رقمية.
وتظهر الصور فتيات قاصرات مجردات من ملابسهن بما فيها الداخلية، واللواتي كان الأستاذ المذكور يمارس عليهن شذوذه الجنسي بمختلف أشكاله، ويقوم بتصويرهن في مشاهد “بورنوغرافية” بمختلف أركان منزله، بفراش غرفة النوم والمطبخ والحمام، بل إن الأمر لم يقتصر على تلميذاته بل شمل أيضا حتى بعض زميلاته في العمل.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة