مدرسة غلاسغو للفنون العريقة تلتهمها ألسنة اللهب

حرر بتاريخ من طرف

قال جهاز الإطفاء الاسكتلندي، اليوم السبت 16 يونيو، إن حريقا كبيرا نشب في مبنى ماكينتوش الذي توجد به مدرسة غلاسغو للفنون ويعد إحدى التحف المعمارية في اسكتلندا.

والحريق هو الثاني بالمبنى خلال أربع سنوات

وكافح ما يربو على 120 عامل إطفاء ألسنة اللهب خلال الليل بعد أن استعرت في المبنى الذي يعود تاريخ بنائه إلى عام 1909 ثم انتشرت في مبنيين مجاورين.

ولم ترد أنباء عن سقوط ضحايا.

وقال بيتر هيث، نائب مساعد رئيس جهاز الإطفاء والإنقاذ الاسكتلندي، للصحفيين في وسط مدينة غلاسغو “الأضرار جسيمة جدا”.

وأضاف أن الحريق “انتشر من الدور الأرضي حتى السطح”.

وصار الحريق تحت السيطرة بحلول الصباح لكن الدخان ما زال يتصاعد من المبنى. وقال هيث إن النيران ما زالت مستعرة في قاعة للمسرح وإن جزءا من سقفها انهار لكن ألسنة اللهب توقفت عن الانتشار.

وكان من المقرر افتتاح مبنى ماكينتوش العام المقبل بعد إنفاق ملايين الجنيهات الاسترلينية على ترميمه عقب حريق اندلع في ماي 2014.

وقالت نيكولا ستيرغن رئيسة وزراء اسكتلندا “الأهم الليلة هو سلامة الناس لكن قلبي ينفطر على مدرسة غلاسغو الغالية للفنون”.

وسمي المبنى ماكينتوش نسبة إلى المهندس المعماري الذي أنشأه وهو تشارلز ريني ماكينتوش أهم معماري في اسكتلندا.

ويقول الموقع الإلكتروني لمدرسة الفنون إن المبنى “كان بشيرا بمولد أسلوب جديد في المعمار الأوروبي خلال القرن العشرين”.

وقال هيث إن فرق الإطفاء استدعيت قبل منتصف الليل بحوالي 20 دقيقة، ومع وصولها كانت النيران قد انتشرت في المبنى بالكامل.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة