مخلفات الدجاج والأسماك تٌحوِّل حياة مواطنين إلى جحيم

حرر بتاريخ من طرف

تعيش ساكنة شارع برادة بتراب مقاطعة سيدي يوسف بن علي بمراكش حالة من الاستياء بسبب مخلفات محلات لبيع الدجاج و الاسماك بالمنطقة.

وحسب ما اشارت اليه شكاية لوالي جهة مراكش توصلت “كشـ24” بنسخة منها، فإن ساكنة شارع برادة امام درب الشعبة الفوقانية، طالبت برفع الضرر الذي يلحق الساكنة من جراء انبعاث الروائح الكريهة جدا من حاويات الازبال المتواجدة امام درب الشعبة، بسبب رمي مخلفات الدجاج والسمك من طرف اصحاب محلات الدجاج والسمك بسوق بولرباح.

وتضيف الشكاية، أن الحاويات المذكورة تبقى على مدار اليوم دون تفريغ ولا تنظيف من طرف الشركة المعنية، ما يشكل خطرا كبيرا على صحة الساكنة، وخصوصا الاطفال منهم، علما ان عصارة مخلفات الاسماك والدجاج، تعد من اخطر انواع النفايات ولا يمكن ازالتها بسهولة حتى بعد غسلها لا سيما بالتزامن مع ارتفاع درجات الحرارة.

وطالبت الساكنة المتضررة من والي الجهة اصدار اوامره للجهات المعنية من أجل ازالة هذه الحاويات، لعدم توفر الشروط الصحية او التزام الشرطة المعنية بتوفير الشرزوط الصحية اللازمة لتظافة هذه الحاويات، وإجبار اصحاب محلات بيع الدجاج والسمك بعدم رمي هذه المخلفات في حاويات المواطنين، وتخصيص حاويات خالصة بهم امام محلاتهم لجمع هذا النوع من الازبال.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة