مجلس الامن يدعو طرفي نزاع الصحراء المغربية لتجنب التصعيد

حرر بتاريخ من طرف

عقد مجلس الأمن الدولي اليوم الأربعاء 21 أبريل الجاري، جلسة مشاورات مغلقة عن بعد، لبحث آخر المستجدات المتعلقة بالنزاع الإقليمي حول الصحراء .

وعرفت الجلسة التي إنعقدت تحت رئاسة جمهورية فيتنام ،إستماع أعضاء مجلس الأمن لإحاطة قدمها القائم بأعمال الأمين العام المساعد لأفريقيا “مايكل كينجسلي نيينه” ، والممثل الخاص،ورئيس بعثة الأمم المتحدة ” المينورسو ” “كولين ستيوارت” ، والتي تتعلق بالوضع الميداني الأرض،وجهود البعثة الأممية لمراقبةإتفاق وقف إطلاق النار .

وتنعقد هذه المشاورات طبقا للقرار 2548 الذي إعتمده مجلس الأمن في 30 من أكتوبر 2020 ، والذي ينص على أن يحيط الأمين العام الأممي مجلس الأمن الدولي ، بخصوص النزاع ، تهدف إلى وضع أعضاء مجلس الأمن في صورة الأوضاع الميدانية على الأرض ، خاصة بعد تصاعد التوتر عقب أحداث الكركرات ، وكذا تأثير وباء كورونا المستجد خاصة بمخيمات تندوف ، وتأثيره على موظفي البعثة وعملياتها ، وتعاون كلا الطرفين مع بعثة الأمم المتحدة ، والتقدم المحرز في مسألة تعيين مبعوث شخصي جديد لقيادة العملية السياسية .

هذا وقد أجمع جل أعضاء مجلس الأمن على التأكيد على دعمهم الجهود الأمم المتحدة لبعث العملية السياسية الهادفة إلى التوصل إلى حل سياسي تفاوضي لهذا النزاع ، إضافة لدعم جهود الأمين العام الأممي “أنطونيو غوتيريس” لتسمية مبعوث جديد خلفا للأماني “هورست كولر” الذي استقال سنة 2019 ، وكذا حث الجميع على تجنب التصعيد ، والإلتزام بإتفاق وقف إطلاق النار ، وإعادة الإنخراط في العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة ، بهدف التوصل لحل سياسي مقبول من جميع الأطراف .

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة