متحف “إيف سان لوران” يفتتح موسمه الثقافي بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

فتح متحف “إيف سان لوران” بمراكش، نهاية الأسبوع الماضي، أبوابه من جديد، أمام مرتاديه، وذلك بعد شهرين ونصف من الإغلاق من أجل التهييئ لمعرض جديد.

واختار هذا المتحف، الذي كان قد افتتح أبوابه في خريف سنة 2017، بالقرب من حدائق ماجوريل الشهيرة، إطلاق موسمه الثقافي الجديد، بأبهى الطرق من خلال تنظيم معرض غير مسبوق، يحمل عنوان “صداقة مغربية”.

ففي قاعة المعارض المؤقتة، والتي ترتسم على شكل واجهة ثقافية وفنية، يواصل متحف “إيف سان لوران” برمجته، التي تحتفي بالإبداع الحديث والمعاصر، ولاسيما بالمغرب.

كما أن الجمهور مدعو لما يقارب ستة أشهر لاسكتشاف الصداقة ومصادر الإلهام المشتركة بين ثلاثة مصمّمين مشهورين عالميا، وهم تامي التازي، وفرناندو سانشيز (1935 -2006)، وإيف سان لوران (1936 – 2008)، و”الذين أبدوا الشغف عينه بالمغرب وبألوانه وزخمه وغناه الوفير”.

وتجدر الإشارة إلى أن متحف “إيف سان لوران” يحتضن، في الفترة الممتدة من 16 أكتوبر 2021 إلى 29 ماي 2022، معرضا “متفرّدا يكتشف الصداقة وجوانب الإلهام المشتركة” لثلاثة من مصمّمي الأزياء، هم المغربية تامي التازي، والإسباني فرناندو سانشيز، والفرنسي إيف سان لوران، “الذين أبدوا الشغف عينه بالمغرب وبألوانه وزخمه وغناه الوفير”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة