متابعون في قضايا جنائية يتصدرون قائمة المرشحين للإنتخابات البرلمانية

حرر بتاريخ من طرف

أقدمت بعض الأحزاب على تزكية مرشحين للانتخابات البرلمانية المقبلة مطلوبين للعدالة ومتابعين في قضايا جنحية وجنائية، إذ مازالت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية تحقق مع بعضهم.

وبحسب يومية “المساء” التي أوردت الخبر في عددها ليومه الجمعة، فيأتي على قائمة المطلوبين للعدالة وتم اعادة تزكيتهم برسم الانتخابات المقبلة، البرلماني ورئيس جماعة عين عودة المتابع في قضبة اغتصاب الذي حكم استئنافيا بسنة حبسا نافذا وتم تحويل محاكمته من الرباط الى الدار البيضاء بعد نقض الحكم.

وكان “عارف” البرلماني المتابع في هذه القضية قد تهرب من حضور جلسات المحاكمة من خلال الادلاء بتصاريح لمهمات خارج التراب الوطني، قبل ان تجبره المحكمة على الحضور.

ومن جهة أخرى، تمت تزكية نجل الأمين العام لحزب الاستقلال، نوفل شباط، رغم أن محكمة فاس قد ادانته بـ8 أشهر موقوفة التنفيذ وحرمته من الترشح لولايتين انتخابيتين في قضية الفساد الانتخابي.

ولم يخرج حزب العدالة والتنمية عن هذه القاعدة، تقول الجريدة نفسها، حيث تمت تزكية عمدة الرباط محمد الصديقي لهذه الانتخابات رغم متابعته في قضية تعويضات ريضال، حيث من المنتظر إحالة الملف على الوكيل العام للملك باستئنافية الرباط، مباشرة بعد الانتخابات.

كما تضم لائحة الحاصلين على تزكية الاحزاب عددا ممن وردت أسماؤهم في قضايا تتعلق بالمخدرات وقضايا الفساد التي تهم صفقات عمومية تم من خلالها تبذير المليارات  من المال العام، والتي فتحت في شأنها تحقيقات قضائية بناء على تعليمات وزير العدل والنيابة العامة، وقد استفاد المعنيون من عدم صدور احكام ادانة بشكل نهائي او عدم الاسراع بالتحقيق في ملفاتهم للترشح وضمان الصفة البرلمانية لولاية أخرى، كما أوردت “المساء”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة