مبادرة جمعوية..قاعة مغطاة وحمام تقليدي لفائدة تلميذات قسم داخلي بمؤسسة تعليمية بمكناس

حرر بتاريخ من طرف

بحضور عدد من المسؤولين المحليين بمدينة مكناس، دشنت جمعية “لنتحرك إيجابيا”، يوم الخميس الماضي، بنيات أشرفت على إنجازها بثانوية الأميرة للا مريم العريقة بمدينة مكناس، ومنها قاعة مغطاة وحمام تقليدي بالقسم الداخلي.

وقالت الجمعية إن حفل التدشين حضره مجموعة من الشركاء والمتدخلين، ومنهم المديرة الاقليمية للتعليم، وممثلين عن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، والذي قدمتها الجمعية على أنها شريك فاعل في إنجاز مشروع القاعة المغطاة والملعب الرياضي. وحضر الحفل، أيضا، ثلة من الفاعلين الجمعويين المساهمين في باقي الإنجازات التي تحققت بالثانوية.

وإلى جانب هذه البنيات، أعلنت الجمعية، عن مشروع يرمي إلى إنقاذ ذاكرة هذه الثانوية، وقالت إنها عملية خاصة بورش الأرشيف بالثانوية الذي يحتاج إلى تنظيم وترميم للحفاظ على الموروث الحضاري بالمؤسسة العريقة ومنعه من الاندثار.

ومن جانبها، قالت مديرية التعليم بمكناس إن الحمام الذي تم تدشينه يستجيب لمواصفات جودة عالية وسيعزز الخدمات التي توفر لفائدة 237 تلميذة داخلية من إيواء و إطعام فضلا عن الخدمات التربوية.

وذكرت بأن المبادرة حظيت بتثمين التلميذات ومختلف الفعاليات التربوية والشركاء الذين حضروا حفل تدشين هذه المبادرة التي وصفتها بالنبيلة في جوهرها و التي قالت إنها تعكس حرص المديرية الإقليمية علی تشجيع وتثمين انخراط المجتمع المدني في الجهود الرامية للإرتقاء بمختلف الخدمات التي تقدمها منظومة التربية والتكوين بالإقليم.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة