ماذا يقع في شفشاون.. تلميذ يرفع حالات الإنتحار إلى 28

حرر بتاريخ من طرف

أمرت النيابة العامة بابتدائية شفشاون، بإجراء تشريح طبي لجثة تلميذ قاصر، لتحديد السبب الحقيقي للوفاة، بعدما أقدم على إنهاء حياته شنقا، بدوار دار ميمون، بجماعة بني بوزرة بإقليم شفشاون، ليرفع حالات الإنتحار بالإقليم إلى 28 حالة منذ بداية السنة الجارية.

وأفادت مصادر محلية بأن القاصر الذي يبلغ من العمر 14 سنة، كان من بين أحسن حفظة القرآن، وكان يتابع دراسته بالسنة الأولى إعدادي ببو أحمد، وضع حدا لحياته شنقا، بعدما ربط حبلا بشجرة ولفه حول عنقه قرب منزل والديه، لأسباب لا تزال موضوع بحث وتحقيق من قبل الدرك الملكي.

وانتقلت إلى مكان جثة الهالك عناصر الدرك وممثل عن سلطات جماعة بني بوزرة، وبعد معاينة الجثة جرى نقلها إلى مستودع الأموات، قصد التشريح تنفيذا لتعليمات النيابة العامة المختصة.

جدير بالذكر أن إقليم شفشاون يعرف توالي حالات الانتحار بشكل لافت للأنظار لضحايا من مختلف الفئات الاجتماعية ومن الجنسين؛ الشيء الذي يثير التساؤل والاستغراب عن الأسباب والدوافع.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة