لّي عندها شِي تَكْشيطة تْوْجّدها /آراك للشّطيح والرْدِيحْ..عودة الأعراس تُبهج المغاربة

حرر بتاريخ من طرف

مباشرة بعد قرار الحكومة القاضي بالسماح بمجموعة من الأنشطة التي توقفت بسبب فيروس كورونا، على رأسها إقامة الأعراس والحفلات، ضجت مواقع التواصل الإجتماعي، بتدوينات عبر فيها عدد من المغاربة عن سعادتهم بهذا القرار.

وكالعادة، لم تخلو تعليقات رواد العالم الأزرق من السخرية، حيث كتبت معلقة على بلاغ الحكومة، “وا نوضو عرسو قبل ما يرجعو يسدو”، فيما علقت أخرى قائلة” ، “اللي عندها شي تكشيطة توجدها… ها العراسات رجعو”.

وكتب آخر “يالاه باليو آراك للشطيح والرديح”، وقال آخر ساخرا “ها العراسات رجعو نيت توحشنا الدجاج وشوية اللحم فخبيز”، وقال آخر “لاپيسينات و العراسات والحفلات.. وإيني حا إيني حاحا ايوا الحمد لله”.

ويشار إلى أن الحكومة قررت اتخاذ مجموعة من التدابير، ابتداء من فاتح يونيو المقبل، تشمل السماح بتنظيم التجمعات والأنشطة في الفضاءات المغلقة لأقل من 50 شخص والسماح بتنظيم التجمعات والأنشطة في الفضاءات المفتوحة لأقل من 100 شخص، مع إلزامية الحصول على ترخيص من لدن السلطات المحلية في حالة تجاوز هذا العدد.

كما تشمل هذه التدابير حسب البلاغ الحكومي، تحديد الطاقة الاستيعابية لوسائل النقل العمومي في 75 في المائة، وافتتاح المسارح وقاعات السينما والمراكز الثقافية والمكتبات والمتاحف والمآثر في حدود 50 في المائة من طاقتها الاستيعابية.

كما قررت الحكومة السماح لقاعات الحفلات والأفراح بالاشتغال في حدود 50 في المائة من طاقتها الاستيعابية، على ألا يتجاوز عدد الحضور 100 شخص، والسماح بارتياد الفضاءات الشاطئية، مع ضرورة احترام التباعد الجسدي، وفتح المسابح العمومية في حدود 50 في المائة من إمكانياتها الاستيعابية.

ولإنجاح تنزيل مختلف هذه التدابير، تهيب الحكومة بجميع المواطنات والمواطنين مواصلة التزامهم الكامل والتقيد الصارم بكافة التدابير الاحترازية المعلن عنها من تباعد جسدي وقواعد النظافة العامة وإلزامية ارتداء الكمامات الواقية.

هذه القرارات جاءت أخذا بعين الاعتبار النتائج الإيجابية المسجلة في منحى الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وبالنظر للتقدم المحرز في “الحملة الوطنية للتلقيح” ضد هذا الوباء.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة