ليلة عاشوراء تمر في مراكش في أجواء خاصة ودون حوادث رغم حالات التهور المالوفة

حرر بتاريخ من طرف

شهدت مختلف الأحياء الشعبية في مدينة  مراكش كغيرها من المدن الاخرى ليلة أمس الثلاثاء احتفال الصغار و الكبار بيوم عاشوراء والدي تتخلله مجموعة من الطقوس كإضرام النيران في أغصان الاشجار والعجلات المطاطية وركام الأشياء القديمة في الساحات بمختلف الاحياء، وهو ما يسمى بالعامية بالشعالة

وتعتبر عادة التحلق حول الشعالة من العادات القديمة جدا  التي لا يزال الشباب والصغار الى اليوم يحتفلون من خلالها بعاشوراء خصوصا بمدينة مراكش، حيث تملأ المجموعات في مختلف الازقة و الاحياء وتتغنى بالايقاعات المراكشية والاغاني ذات الطابع المراكشي على ايقاع الطعارج، قبل ان تتحلق ليلة عاشوراء حول مجموعة من الشعارت باحياء متفرقة رغم تدخل السلطات من أجل منع إضرام النار خوفا من حواد جانبية

وتتخلل مشاهد الاحتفال بعاشوراء مواقف خطيرة كإضرام “الشعالة” بالقرب من أسلاك الكهرباء وبالقرب من التجمعات السكنية وقيام شبان بتصرفات صبيانية كما وقع في ميدنة الدار البيضاء، حي رمي طفل صغير وسط النيران مما أدى الى اصابته بحروق، فيما مرت الاجواء بمراكش هذه السنة دون حوادث تذكر, وسط تعبئة كبيرة من السلطات الامنية والمحلية 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة