لهذا السبب تم إيفاد فرق أمنية خاصة ومروحيتين لاعتقال سفاح الجديدة

حرر بتاريخ من طرف

أفاد مصدر أمني جيد الاطلاع إن سبب توافد فرق أمنية خاصة، ومروحيتين للدرك الملكي على متنها عناصر من فرق التدخل السريع، إلى دوار سايس نواحي زاوية سيدي اسماعيل في الجديدة، مكان مقتل 10 أشخاص على يد مختل عقليا، كان بسبب الخوف من أن يكون وراء الجريمة تنظيم داعش.

وحسب المصدر ذاته فقد انتقلت مختلف الفرق الأمنية إلى الدوار بسبب الخوف من داعش، “لان هنا الناس هانيين عمرهم ما عرفو شي جريمة مثل هادي، ولكن ملي طوقنا المكان عرفنا أن الجريمة كان وراءها مختل عقليا”.

وشدد المصدر الأمني على أن رجال الدرك الملكي استطاعوا اعتقال الجاني من داخل منزله، بعد أن أخذ بناته كرهائن، مضيفا: “رجال الدرك دفعوا الجاني إلى الاستسلام، وكانوا خايفين ليقتل الدريات الصغار”. وفق ما اورده موقع “كيفاش”

وحسب تصريح أحد الناجين من جريمة القتل، التي كان بطلها شخص يعاني اضطرابات نفسية، فالجاني كان في حالة هستيرية وحمل سكينا وهاجم عددا من سكان القبيلة. وأضاف المتحدث: “مرتي قالت لي شي حد مضارب مع شي مرا وخرجت نشوف آش واقع، ولقيت ذابح واحد السيدة من الوريد إلى الوريد، وقصدني بغا يضربني بالموس غير دخلت للدار”.

وحسب مصادر أمنية، فإن الجاني قتل زجته، وإحدى قريباتها، وعمه، وابن عمه، وبنت أخيه، وبنت خالته، وعم أبيه، وثلاثة آخرين من أقاربه.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة