“لعب الدّراري الصّغار”..تركيا تتراجع عن تصريحاتها المؤيدة لمغربية الصحراء

حرر بتاريخ من طرف

في خطوة مفاجئة، تراجعت تركيا، عن تصريحاتها الأخيرة بشأن قضية الصحراء، والتي جدد فيها رئيس دبلوماسيتها مولود تشاووش أوغلو، خلال ندوة صحفية مشتركة، مع نظيره المغربي ناصر بوريطة بمراكش، “التأكيد على الموقف المبدئي لتركيا بخصوص الوحدة الترابية للدول وسيادتها، وأن تركيا تدعم سيادة المغرب الشقيق ووحدته الترابية”، وهي التصريحات التي تناقلتها وسائل الإعلام التركية أيضا.

ووفق ما أوردته وكالة “الأناضول“، نقلا عن المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية السفير تانجو بيلغيتش، فإن هذا الأخير أكد أمس الخميس، دعم بلاده حلا سياسيا لقضية إقليم الصحراء يستند للقرارات الدولية.

جاء ذلك بحسب المصدر ذاته، في بيان للناطق باسم الخارجية التركية، السفير تانجو بيليغيتش، نشرته السفارة التركية بالجزائر، على حسابها الرسمي بموقع فيسبوك.

وقال بيلغيتش، إن أنقرة “تدافع منذ البداية عن إيجاد حل سياسي لقضية الصحراء في إطار قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ومن خلال الحوار بين الأطراف”.

وأضاف: “تركيا تدعم وحدة أراضي وسيادة جميع دول المنطقة داخل حدودها المعترف بها دوليا”.​​​​​​​

ويأتي تراجع تركيا عن تصريحاتها المؤيدة لمغربية الصحراء، بالتزامن مع الاستعداد لاستقبال الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، الأحد المقبل، في أنقرة، حيث ينتظر أن يلتقي بالرئيس رجب طيب أردوغان، ويوقع اتفاقيات شراكة في عدة ميادين اقتصادية.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة