لجنة الحوار تمهل السلطات أسبوعا لتنفيذ إجراءات التهدئة في الجزائر

حرر بتاريخ من طرف

منحت لجنة الحوار الجزائرية، مهلة أسبوع للسلطات الجزائرية من أجل تنفيذ وعودها بإجراءات تهدئة أو تجميد نشاطها.

وقال منسق اللجنة كريم يونس، في بيان على صفحته بموقع “فيسبوك”، إن فريق الحوار رفع سبعة مطالب للرئيس عبد القادر بن صالح لتهدئة الشارع كشرط للشروع في عمله.

وأشار كريم يونس إلى أن بن صالح وافق على 6 إجراءات تخص موقوفي المسيرات، وفتح وسائل الإعلام أمام معارضين، وغيرها، وأجل البت في مطلب رحيل الحكومة لوجود عوائق قانونية، حسب تعبيره.

كما قال يونس “هذا الأسبوع سيكون حاسما.. وإذا لم تعرف تعهدات الرئاسة بداية التنفيذ فإن فريق الحوار سيجتمع للنظر في إمكانية تجميد نشاطه وقد يذهب إلى حل نفسه نهائيا”.

وكشفت الرئاسة الجزائرية يوم الخميس، في بيان، عن قائمة من 6 شخصيات مستقلة للإشراف على جلسات حوار لتهيئة الظروف لإجراء انتخابات رئاسية في أقرب وقت.

وتباينت رودود الأفعال لتعين القائمة المعنية بالإشراف على الحوار، إذا رأى البعض أن المنسق كريم يونس هو إبن النظام وأن الشخصيات المختارة لا تحظى بالقبول الكبير لدى الشعب الجزائري، كونها أقصت الشخصيات النزيهة حسب تعبيرهم.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة