لجنة الأمم المتحدة لحقوق الطفل: إسبانيا انتهكت حق طفل مغربي في مليلية المحتلة

حرر بتاريخ من طرف

أفادت لجنة حقوق الطفل التابعة للأمم المتحدة، بأن إسبانيا انتهكت الحق في التعليم لطفل مغربي يبلغ من العمر ثماني سنوات في مليلية، من خلال عدم قبوله على الفور في مدرسة عامة، رغم تأكيد إقامته في الثغر المحتل، مما تسبب في فقدانه لنحو عامين من التعليم الرسمي.

وأوضحت اللجنة، أن الطفل، الذي تشير إليه اللجنة باسم AEA لحماية هويته، هو ابن مواطن مغربي ولد في مليلية عام 2013 ، حيث كان يعيش دائمًا. عندما كان في السادسة من عمره، حاولت الأم إلحاقه بمدرسة حكومية، لكن السلطات لم تعترف بإقامته.

وأضافت بدأت والدته إجراءات قانونية مختلفة ، لكن السلطات الإدارية والقضائية المحلية ما زالت ترفض قبوله في المدرسة، ثم قدمت المرأة شكوى إلى لجنة حقوق الطفل في مارس 2020. وبعد ثمانية أشهر ، أكدت الشرطة أن الطفل وعائلته يعيشون في مليلية. على الرغم من إقرار القانون الوطني بحق الأطفال المقيمين في التعليم، رفضت السلطات المحلية السماح للطفل بالذهاب إلى المدرسة، بحجة عدم وجود دليل على أن لديه تصريح إقامة قانوني.

وأتابعت المنظمة ذاتها أن وزارة التعليم الإسبانية أصدرت أمرا في مارس الماضي طالبت فيه السلطات المحلية بالسماح للطفل بدخول المدرسة، مشيرة إلى أن خبراء اللجنة عبروا عن ارتياحهم لقبول الطفل، لكنهم اعتبروا أن الأمر استغرق وقتًا طويلاً وأنه ” لا يصلح تمامًا الأضرار التي سببها غيابه المطول عن المدرسة”.

وشدد المسؤول في المنظمة على أن جميع الأطفال يتمتعون بالحق في التعليم، بصرف النظر عن وضعهم القانوني أو وضع آبائهم، وأضاف: “كان يجب أن يكون الطفل قادرا على التعلّم في فصل دراسي وتكوين صداقات مع أطفال آخرين في سنّه رغم أنه ليس مواطنا إسبانيا”.

وقالت مجموعة الخبراء إن إسبانيا انتهكت حقوق الطفل المعني، من خلال عدم اتخاذ إجراء سريع للتحقق من إقامته في مليلية وعدم قبوله في نظام التعليم العام فور التأكد من أنه يعيش بالفعل في مليلية.

وحثت اللجنة الدولة على تقديم تعويض مناسب للطفل واتخاذ خطوات لمساعدته على اللحاق بالمدرسة، محملة إياها مسؤولية انتهاك حق الطفل عبر عدم اتخاذ إجراءات سريعة لتوثيق إقامته في مليلية، وعبر عدم السماح بالتحاقه بنظام التعليم الحكومي على الفور بعد تأكيد إقامته في المدينة.

أوضحت المنظمة أنه على الرغم من حقيقة أن التشريع الإسباني يضمن التعليم لجميع الأطفال المقيمين، بغض النظر عن وضعهم الإداري ، فإن الطفل المعني وأغلبية الأطفال الذين ليس لديهم تصاريح إقامة قانونية في مليلية يواجهون عقبات فعلية تمنعهم من الدراسة، مشددة على أن “هذا تمييز ينتهك اتفاقية حقوق الطفل “.

ورحبت اللجنة العام الماضي بقرار إسبانيا السماح لفتاة مغربية تبلغ من العمر 12 عاما بالتسجيل في مدرسة محلية. وحتى الآن، تم قبول ستة أطفال تقدموا بشكاوى لدى اللجنة إلى المدرسة. ومع ذلك ، تشير التقديرات إلى أن أكثر من 150 طفلاً بدون تصريح إقامة قانوني في مليلية ما زالوا مستبعدين من نظام التعليم العام.

ودعت اللجنة إسبانيا إلى ضمان اتخاذ السلطات الإدارية والقضائية المحلية تدابير فعالة وسريعة لتأكيد إقامة الأولاد والبنات وإدخالهم إلى المدرسة دون تأخير.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة