كيف تجعلين الأمومة مصدراً لسعادتك؟

حرر بتاريخ من طرف

تخشى سيدات كثر من تجربة الأمومة، ولكن على الرغم من الصعوبات التي تواجه الأمهات أثناء تربية الأطفال، هناك بعض الطرق التي يمكن عبرها تحويل تجربة الأمومة إلى مصدر للبهجة والسعادة. إليكِ هذه الطرق:

1- كوني مرنة
لا تخلقي صورة محددة وصلبة عما سيكون طفلك، أو كيف ستكون علاقتك به، فإن هذه الطريقة ستقودك إلى خيبة الأمل. حاولي ألا تضيّعي وقتك في البكاء على ما هو غير مقبول، تقبّلي الواقع، ولا تكوني متحجّرة الرأي.

2- ثقي بالقدر
مهارات طفلك وتطوّره يختلف من مرحلة لأخرى، أحياناً يفوق توقعاتك، وأحياناً يصيبك بالإحباط، عليكِ أن تتذكّري أن تشكيل طفلك ما هو إلا تنفيذ لخطة القدر، أنتِ تفعلين واجباتك نحو طفلك، وعليكِ أن تثقي بالله، فهو يعلم الأفضل لهم.

3- اقبلي رؤيته
توقعي أن تتعارض رؤيتك للأمور مع رؤية طفلك، تناقشي معه، وإن انتهت المناقشة بالاختلاف أيضاً، احترمي رؤيته. بهذه الطريقة سيشعر طفلك بالرضى والثقة، وقد يعود إليكِ بارتياح إن اكتشف أن رؤيته كانت خاطئة.

أما إذا كان يعلم طفلك أنكِ لا تثقين به، ولا تمنحينه فرصة لاتخاذ القرار، أو الاختلاف معكِ، فسيتجنبك خوفاً من سماع جملة “لقد أخبرتك بهذا..”.

4- تخلّي عن الندم
من المتوقع أن تضعي خططاً لأطفالك ولا تتمكني من تنفيذها كما تأملين، أو لا تتمكنين من تنفيذها أصلاً، دعكِ من مشاعر الندم والأسف، فهذه المشاعر السلبية تعوق استمتاعك بتجربة الأمومة.

المصدر: نواعم

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة