كودار وبنشيخي يترأسان ورشة حول استراتيجية تهيئة المجال بإقليم الحوز

حرر بتاريخ من طرف

احتضن مقر عمالة إقليم الحوز، أمس الخميس، ورشة تمحورت حول ”استراتيجية تهيئة المجال وتأهيله”، وذلك في إطار سلسلة الورشات التشاورية المبرمجة ضمن إعداد التصميم الجهوي لإعداد التراب بمختلف أقاليم جهة مراكش – آسفي.

وقد تم تخصيص اللقاء، الذي ترأسه رئيس مجلس جهة مراكش – آسفي، سمير كودار، وعامل إقليم الحوز، رشيد بنشيخي، لتدارس رؤى واقتراحات مختلف الفاعلين حول تثمين المؤهلات الاقتصادية والبشرية والثقافية للإقليم، في أفق رفع مختلف التحديات التنموية بالجماعات الترابية التابعة لإقليم الحوز خصوصا، والجهة عموما.

وتشكل هذه الاجتماعات التشاورية فرصة مواتية لإشراك كافة الفاعلين، من سلطات محلية وهيئات منتخبة وممثلي القطاعات المعنية، إضافة إلى فعاليات المجتمع المدني، بغرض بلورة رؤية استراتيجية مشتركة لإعداد المجال بجهة مراكش – آسفي، من خلال تحديد هوية المجالات الترابية والمشاريع المهيكلة التي من شأنها تثمين المؤهلات المتنوعة التي تزخر بها الجهة، ورفع التحديات المستقبلية التي تواجه تنمية كل مجال ترابي على حدة.

كما عرف اللقاء نقاشات مستفيضة حول “مقترحات الفاعلين الرامية إلى إيجاد حلول جذرية لكل الإكراهات التي تعيق تحقيق تنمية عادلة مجاليا بالإقليم”. ونوه المشاركون، في هذه الورشة، بمبادرة المجلس الجهوي لتنظيم الورشات التشاورية المبرمجة ضمن مسلسل إعداد التصميم الجهوي لإعداد التراب بمختلف أقاليم جهة مراكش – آسفي.

وشكل اللقاء، الذي حضره أيضا رؤساء المصالح الخارجية، ورؤساء الجماعات الترابية، إضافة إلى أعضاء مكتب مجلس الجهة، وفاعلون جمعويون، مناسبة لتأكيد “أهمية التصميم الجهوي لإعداد التراب، الذي سيمكن جهة مراكش- آسفي من بلورة رؤية استراتيجية مشتركة واستشرافية للتهيئة المجالية لمجموع التراب الجهوي، في أفق الـ25 سنة المقبلة، مما سيمكن من تحقيق تنمية جهوية مندمجة ومستدامة ومتجانسة للمجالات الحضرية والقروية”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة