هكذا إستقبلت كلية الآداب بمراكش طلبتها الجدد

حرر بتاريخ من طرف

تنظم كلية الآداب والعلوم الإنسانية التابعة لجامعة القاضي عياض بمراكش، إلى غاية 10 نونبر الجاري، أسبوع اندماج الطالب تحت شعار “من أجل جامعة مسؤولة ومندمجة ومواطنة”.

وتسعى هذه التظاهرة الثقافية والبيداغوجي، التي تنظم عادة عند بداية كل موسم جامعي، إلى استقبال الطلبة الجدد من قبل الإدارة والطلبة القدامى، وخلق روابط بين الطلبة الجدد والقدامى، قصد تسهيل اندماجهم في هذه المؤسسة الجامعية.

وفي كلمة بالمناسبة، أكد عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بمراكش، عبد الرحيم بنعلي، أن هذه المؤسسة الجامعية أصرت على تنظيم أسبوع اندماج الطالب لفائدة الطلبة الجدد، على الرغم من الظرفية الاستثنائية الناجمة عن انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وأضاف بنعلي، أن الدخول الجامعي يأتي بعد نجاح امتحانات الدورة الربيعية المؤجلة إلى شتنبر وبداية أكتوبر، بسبب جائحة (كوفيد-19)، مشيرا إلى أن الكلية سلمت، في هذا الإطار، خلال متم أكتوبر المنصرم، الدبلومات وسجل النقط للطلبة الذين اجتازوا بنجاح هذه الامتحانات.

وأكد أن الطلبة الجدد بإمكانهم استغلال هذا الأسبوع لوضع وثائقهم الرسمية، من ضمنها الشهادة الاصلية للبكالوريا، من أجل الشروع في التسجيل المباشر، الذي يكمل التسجيل على الانترنت الذي قام به الطلبة سلفا.

من جهة أخرى، أشار بنعلي إلى أن هذا الأسبوع ينعقد في احترام تام للتدابير الصحية الرامية إلى مكافحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وذلك تماشيا مع البروتوكول الصحي المعتمد.

وأفاد بأن خمسة مدرجات تستوعب 200 طالبا ستستقبل 80 طالبا كعدد أقصى امتثالا للبروتوكول الصحي، مشيرا إلى أن مسؤولي الشعب سيقدمون للطلبة الجدد توضيحات حول الشعب والمسالك وأهداف التكوين.

من جهتها، أشادت الطالبة المسجلة حديثا بمسلك اللغة والأدب الفرنسي، فرح الإدريسي، بالاستقبال الجيد الذي حظي به الطلبة الجدد سواء من طرف الطلبة القدامى أو من طرف المسؤولين البيداغوجيين والإداريين بالكلية.

وأكدت، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الطلبة القدامى لم يدخروا جهدا في تقاسم تجربتهم التي راكموها خلال دراستهم مع الطلبة الجدد، مبرزة أن هذه المبادرة تروم ضمان اندماج سلس للطلبة الجدد. بدورها، قالت فاطمة الزهراء مازوكي، الموجزة في الفلسفة، إنها تتفهم اللبس الذي يبدو ظاهرا على أوجه الطلبة الجدد، على اعتبار أنه مرت بنفس التجربة خلال سنتها الجامعية الأولى.

وأضافت الطالبة الجامعية، في تصريح مماثل، أن مهمتنا كطلبة قدامى، تتمثل في مساندة الطلبة الجدد وتوجيههم حتى يندمجوا بشكل سلس، لاسيما في ظل هذه الظرفية الاستثنائية.

وتميز حفل افتتاح هذا اللقاء بعرض حول نظام (الإجازة ماستر دكتوراه)، والمنصة البيداغوجية الرقمية للكلية من تقدم نائب عميد الشؤون البيداغوجية والرقمنة، عبد الجليل الكريفة. ويشمل أسبوع اندماج الطالب سلسلة من الأنشطة البيداغوجية والإدارية والثقافية والفنية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة