كشـ24 توضح بشأن اتهام سائق تاكسي بمراكش بابتزاز مسؤول اسرائيلي بارز

حرر بتاريخ من طرف

أكدت المكاتب النقابية لقطاع سيارات الاجرة بمراكش، ان ما جاء في مقال سابق لـ “كشـ24” بشأن تورط سائق سيارة اجرة في ابتزاز شقيق وزير الدفاع الاسرائيلي السابق، لا اساس له من الصحة، وهو ما تاكدت منه كشـ24 بدورها، في اطار مواصلتها النبش لتنوير الرأي العام بشأن الواقعة وانصاف سائق سيارة الاجرة. المعني بالامر.

ووفق البيان الذي توصلت بها “كشـ24” فإن الواقعة التي تم تداولها نقلا عن كشـ24، والتي تتحدث عن نقل سائق تاكسي لشقيق الوزير الاسرائيلي السابق لفندق السعدي؟، ومطالبته ب 50 اورور اتضح انها عارية من الصحة وفق البيان، وهو ما تبين بعد البحث والتمحيص سواء من طرف الموقع، او من طرف الهيئات المهنية التي قامت باجراء بحث في الموضوع بدعم من المكاتب النقابية لسيارات الاجرة بصنفيها، داخل اوساط السائقين العاملين بالمطار، وكذلك من طرف السلطات التي لم تتوصل باي شكاية في الموضوع، كما اتضح ان شقيق الوزير الاسرائيلي السابق لم يقم باي زيارة لمراكش في التاريخ المذكور، وليس له علاقة بما تم ذكره.

وفي اطار التوضيح الذي لا بد منه مقرونا بالاعتذار الى المهنيين عن الخطا الغير مقصود، تؤكد كشـ24 ان المعطيات التي توصلت اليها في متابعتها للخبر وتداعياته، تؤكد وجود شخص ينحدر من اسرئيل، ادعى فعلا كونه شقيق المسؤول الاسرائيلي السابق، كما ادعى تعرضه للابتزاز وباقي القصة التي يعرفها الجميع، وتداولتها مختلف الصحف، وهو الشخص الذي يجهل السبب في انتحاله لصفة شقيق الوزير السابق، ويجهل ان كانت قصة ابتزازه حقيقية ام لا.

وإن تجدد كشـ24 اعتاذرها للمهنيين في القطاع، تؤكد بالمقابل ان لا نية لها في الاساءة لهم ولا يوجد اي تحامل منها عليهم كما يعتقد البعض، و ان تطرقها لبعض التجاوزات التي يقترفها (البعض) تأتي في سياق حرصها على صورة وجهة مراكش السياحية، ورفضها للسلوكات التي لا يمكن باي شكل من الاشكال ان ندعي بان الجميع يرتكبها ، بل فقط بعض المهنيين وهو الامر الذي تندد به الجريدة على غرار، في اطار مسؤوليتها الاعلامية، مع احتفاظها بالاحترام المتبادل مع كل المهنيين وممثليهم الجادين، الذين طالما كانت الجريدة في جانبهم في مختلف محنهم.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة