“كشـ24” تكشف تطورات جديدة في قضية ضابط الشرطة الذي تعرّى بإمنتانوت

حرر بتاريخ من طرف

أحيل موظف بالأمن الوطني برتبة ضابط شرطة يعمل بمفوضية الأمن بمدينة إمنتانوت التابعة لتراب إقليم شيشاوة، أمس الثلاثاء، على مستشفى الأمراض العقلية بمراكش، بأمر من وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بامنتانوت من أجل التأكد من سلامته العقلية بعد اقدامه على نزع زيه الرسمي واحتجاجه على رئيسه داخل المفوضية.

وبمجرد اخبار النيابة العامة بالمحكمة نفسها، من طرف رئيس المفوضية بما قام به ضابط الشرطة، انتقل نائب وكيل الملك الى مقر المفوضية، ليتم الاحتفاظ بالضابط المذكور رهن اشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة، قبل أن يتقرر في الأخير احالته على مستشفى الأمراض العقلية.

وحسب مصادر “كشـ24″، فإن السبب وراء احتجاج ضابط الشرطة بهذه الطريقة، يعود الى عدم الاستجابة لطلب انتقاله إلى مدينة بركان التي يتحدر منها، في الوقت الذي تم الاستجابة لطلبات انتقال  بعض زملائه إلى مدينتي أكادير وشيشاوة.

وأضافت المصادر نفسها، ان لجنة من ولاية أمن مراكش انتقلت إلى مقر مفوضية الأمن بمدينة إمنتانوت، بتعليمات من المديرية العامة للأمن الوطني، من أجل التحقيق في ظروف وملابسات الحادث، في انتظار الجزاءات الإدارية اللازمة التي ستقررها المديرية العامة للأمن الوطني على ضوء نتائج البحث.

وكانت المديرية العامة للأمن الوطني،  أصدرت بلاغا، أكدت من خلاله  أنه تم إيداع ضابط شرطة يعمل بمفوضية الأمن بمدينة إمنتانوت، تحت تدابير الحراسة النظرية على خلفية بحث قضائي.

وأوضح بلاغ المديرية،  أن موظف الشرطة المذكور، كان قد عمد، تحت تأثير حالة السكر، إلى نزع ملابسه أمام مقر المصلحة التي يعمل بها، وهو ما استدعى تدخل عناصر الأمن التي عملت على توقيفه.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة