حصري.. كشـ24 تكشف أسباب تأجيل الحسم في تفويض تدبير النقل الحضري بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

قررت مجموعة الجماعات الترابية “مراكش للنقل” إصدار طلب عروض جديد من أجل انتقاء المستغل المستقبلي لقطاع النقل العمومي بمراكش، وذلك بعد رفض العروض المقدمة من طرف الشركتين المتنافستين على تدبير القطاع، داخل النفوذ الترابي للمجموعة.

وحسب مصدر مسؤول من مجموعة الجماعات الترابية “مراكش للنقل” لـ “كشـ24″، فإن رفض العروض المقدمة من طرف المتنافسين من طرف اللجنة الخاصة بتقييم عروض في المرحلة الثانية المتعلقة بطلب العروض عبر الانتقاء المسبق رقم 01/2022 من أجل اختيار المستغل المستقبلي لعقد التدبير المفوض لخدمة النقل العمومي بواسطة الحافلات، جاء بسبب عدم استجابة الشركتين المتنافستين لبنود دفتر التحملات الخاص بالصفقة.

ووفق المصدر ذاته، فإن اللجنة التي اجتمعت اول امس الثلاثاء 14 يونيو، قامت بمعاينة عروض المتنافسين Groupement Alsa-Foughal و City Bus Transport، لاحظت مجموعة من الملاحظات التي اكدت لها عدم جدوى طلب العروض عبر الانتقاء المسبق بشكله الحالي، بسبب مجموعة من المعطيات، ومن ضمنها وجود عراقيل تحول دون توسيع دائرة المتنافسين على الصفقة.

واضاف المصدر ذاته لـ “كشـ24″، أن عرض إحدى الشركتين كان مقنعا من عدة جوانب، الا انه كان يقتضي توفير دعم مهم للشركة لتنفيذ المقترح، لانها ستخسر في حالة تنفيذه دون دعم، وهو الامر الغير وارد لدى مجموعة “مراكش للنقل” في الوقت الراهن، فيما كان عرض الشركة الاخرى غير مبني على اسس سليمة، ويعتمد على معطيات وارقام غير متجاسنة، وغير قابلة للتطبيق، ومن ضمنها على سبيل المثال نية إحداث محطات في مناطق قروية، وهو الامر الغير وارد بالنظر لعدة معطيات قانونية، ذات صلة بالوضعية القانونية للاراضي في العالم القروي.

ومن المنتظر وفق المصدر ذاته، ان تجتمع مختلف اللجان التابعة لمجموعة الجماعات الترابية “مراكش للنقل” من اجل مراجعة دفتر التحملات ،من اجل إتاحة الفرصة للمزيد من المتنافسين للدخول على الخط، وخصوصا المتنافسين الاجانب الذي لا يعيقهم سوى عدم التوفر على مستودع، وهو الامر الذي قد تتدارس مجموعة الجماعات الترابية “مراكش للنقل” امكانية توفيره لضمان مشاركة اوسع للمتنافسين على صفقة تدبير القطاع.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة