“كان عليهم يرجموهم حتى الموت”…استاذ دافع عن”دواعش اسفي”

حرر بتاريخ من طرف

بعد فيديو “دواعش أسفي”، الذي يوثق لاعتداء مجموعة من الملثمين على رجل وامرأة بدعوى ممارسة الرذيلة في شهر رمضان، خرج أصحاب الفكر “الداعشي” من جحورهم، والذين دافعوا عما قام به هؤلاء، وكان أبرزهم أستاذ يدعى” توفيق التجكاني”، أستاذ التربية الإسلامية، الذي خرج بتدوينة مثيرة حول الفيديو الصادم الذي هز الفايسبوك.

وكتب الأستاذ في تدوينته أن “الاسلام لم يدعو الى ضرب مثل هؤلاء بالهراوات ولكن دعا الى رجمهم بالحجارة حتى الموت، مضيفا أنه يشعر بالحزن لان المعتدين ضربوا الرجل والفتاة بينما كان عليهم أن يرجموهما بالحجارة حتى الموت”، حسب تعبيره.

وخلفت هذه التدوينة التي سارع الأستاذ الى حذفها، موجة غضب عارمة في صفوف رواد الفيسبوك، حيث اختلفت الآراء حول من دعا الى اعتقاله و محاكمته بدعوى تحريضه على العنف و القتل، وبين من استنكر تدريس مثل هاته العناصر لابناء المغاربة، قبل أن يخرج الاستاذ بتدوينة أخرى، كتب فيها “أحب أن أشير لجميع اخواني المغاربة وغير المغاربة أنني أحبكم وأنا لست ارهابي ولا متطرف مجرد وجهة نظر وعاش الملك ملكنا واحد محمد السادس”.

 

أسماء ايت السعيد

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة