قيادة أكفاي نواحي مراكش تنهج مقاربة انتقائية في التعاطي مع ظاهرة البناء العشوائي

حرر بتاريخ من طرف

أكدت مصادر جمعوية من جماعة أكفاي لـ”كـ24″أن جمعيات المجتمع المدني  ستتوجه بشكاية عاجلة لعامل مراكش و مدير الوكالة الحضرية و كافة الجهات المختصة ضد قائد أكفاي على خلفية الفتنة التي يخلقها منذ أشهر و بشكل متسارع في الأسابيع الأخيرة بالمنطقة.

و أضافت نفس المصادر أن الأمر يتعلق بتصرفات غريبة للقائد الذي يستعمل الحزم و الصرامة مع عدد ممن يحاولون البناء دون ترخيص بالمنطقة ( دوار مولاي لامين) حيث قامت الجرافة بهدم العديد من المنازل بالدوار المذكور لفقراء لاحول ولاقوة لهم  في الوقت الذي يتغاضى فيه بشكل فاضح عن أعمال التشييد و البناء التي يقوم بها آخرون بدواوير رجال أحمر وبوراس على سبيل المثال لا الحصر.

و أعطت نفس المصادر مثلا بمنزل قيد البناء دون سند قانوني بدوار رجال أحمر و الذي ظل صاحبه، وهو صهر عون سلطة ( مقدم الجديد لذات الدوار)، لأيام يقوم بأعمال البناء  جهارا نهارا أمام أعين السلطة المحلية، شأنه في ذلك شأن صاحب محل مجاور لمركز تعاونية الحليب قرب الواد (السويقة) الذي غطى ورش البناء بالقصب حتى لا يظهر للعيان وذلك بإيعاز من السلطات المحلية ( انظر الصور).
 
نفس المصادر أكدت أن الهدف من الشكاية ليس الإضرار بأي شخص كان و لكن السعي لإحقاق الحق و وقف التصرفات المشبوهة لمسؤولي الإدارة المحلية والتي تخلق فتنة في الجماعة و تدفع بعض ساكنتها للإحساس بـ”الحكَرة” و هم يرون البعض فوق القانون بسبب علاقات مشبوهة مع قائد قيادة أكفاي.

و تؤكد نفس المصادر أن التقارير المغلوطة التي يوجهها قائد أكفاي لعامل مراكش والتي تدعمها جهات معروفة بمساندتها للقائد ستؤدي للكشف بعد فوات الأوان ربما على فضائح خطيرة خاصة وأن الأيام الأخيرة عرفت حميمية غريبة بين القائد ورئيس الجماعة التي توقف القسم التقني بها عن مضايقة البناءات التي يسمح بها القائد المحترم.

 و لنا عودة للموضوع بتفاصيل أكثر

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة