“قهوجي” يتهم فتاة باغتصابه تحت تهديد السلاح..

حرر بتاريخ من طرف

امرت نيابة القاهرة الجديدة برئاسة المستشار وليد السعيد، بحجز فتاة 24 ساعة للتحريات، بعد أن اتهامها قهوجى باستدراجه لشقتها، والاعتداء عليه جنسيا، تحت تهديد السلاح بمساعدة البودي جارد الخاص بها. وأمام النيابة نفت الفتاة ما نسب إليها من اتهامات؛ فضلا عن نفيها وجود أي صلة أو سابق معرفة بينها وبين القهوجي. وأوضحت الفتاة بأنها أتت من أمريكا منذ فترة، وأنها تتردد على شقة شقيقها بالقاهرة الجديدة، لعمل بعض الإصلاحات بها فيما بررت الفتاة إدعاء القهوجى ومعرفته بها بالقول بأنه ربما يكون من ضمن العمال الذين استعانت بهم لعمل بعض الإصلاحات بالشقة. وكان م. ص يعمل قهوجي قد تقدم ببلاغ لقسم شرطة القاهرة الجديدة، يتهم فيه فتاة باستدراجه لمنزلها والاعتداء عليه جنسيًا تحت تهديد السلاح الناري بمساعدة بودى جارد تابع للفتاة، وأوضح المجني عليه، أنه فوجئ أثناء وجوده بمقر عمله بفتاة تتجه نحوه، وتخبره أنها فقدت محفظتها أثناء وجودها على المقهى، ثم طلبت منه البحث عنها وإحضارها لها بمنزلها حال عثوره عليها. وأضاف أن الفتاة طلبت منه الذهاب معها لشقتها ليتمكن من معرفة عنوان مسكنها لتسهل عليه مهمته في إرجاع المحفظة حال عثوره عليها، وتابع أنه وافق بالفعل على الذهاب معها وركب معها سيارة كان يقودها شخص ظن في البداية أنه السائق الخاص بها إلى أن وصلوا إلى إحدى الشقق فطلبت منه الدخول معها وما إن دخل حتى فوجئ بالفتاة تطلب منه ممارسة الرذيلة معها. وأكمل حينما رفضت استعانت الفتاة بالشخص الذي كان يقود السيارة والذي اتضح وفقًا لأقوال القهوجي أنه يعمل بودي جارد وأشهر السلاح الناري في وجهه لإجباره على الرضوخ لرغبة الفتاة ولم يجد بدًا من الهروب من المأزق سوى الاستجابة لرغبتها، وقام بالفعل بممارسة الرذيلة مع الفتاة بدافع الخوف على حياته بعد أن عقد العزم على التقدم ببلاغ ضدها. وتم إتخاذ الإجراءات القانونية حيال الواقعة، والقبض على الفتاة، وإحالتها إلى النيابة والتي قامت بقرارها المتقدم.

“قهوجي” يتهم فتاة باغتصابه تحت تهديد السلاح..

حرر بتاريخ من طرف

امرت نيابة القاهرة الجديدة برئاسة المستشار وليد السعيد، بحجز فتاة 24 ساعة للتحريات، بعد أن اتهامها قهوجى باستدراجه لشقتها، والاعتداء عليه جنسيا، تحت تهديد السلاح بمساعدة البودي جارد الخاص بها. وأمام النيابة نفت الفتاة ما نسب إليها من اتهامات؛ فضلا عن نفيها وجود أي صلة أو سابق معرفة بينها وبين القهوجي. وأوضحت الفتاة بأنها أتت من أمريكا منذ فترة، وأنها تتردد على شقة شقيقها بالقاهرة الجديدة، لعمل بعض الإصلاحات بها فيما بررت الفتاة إدعاء القهوجى ومعرفته بها بالقول بأنه ربما يكون من ضمن العمال الذين استعانت بهم لعمل بعض الإصلاحات بالشقة. وكان م. ص يعمل قهوجي قد تقدم ببلاغ لقسم شرطة القاهرة الجديدة، يتهم فيه فتاة باستدراجه لمنزلها والاعتداء عليه جنسيًا تحت تهديد السلاح الناري بمساعدة بودى جارد تابع للفتاة، وأوضح المجني عليه، أنه فوجئ أثناء وجوده بمقر عمله بفتاة تتجه نحوه، وتخبره أنها فقدت محفظتها أثناء وجودها على المقهى، ثم طلبت منه البحث عنها وإحضارها لها بمنزلها حال عثوره عليها. وأضاف أن الفتاة طلبت منه الذهاب معها لشقتها ليتمكن من معرفة عنوان مسكنها لتسهل عليه مهمته في إرجاع المحفظة حال عثوره عليها، وتابع أنه وافق بالفعل على الذهاب معها وركب معها سيارة كان يقودها شخص ظن في البداية أنه السائق الخاص بها إلى أن وصلوا إلى إحدى الشقق فطلبت منه الدخول معها وما إن دخل حتى فوجئ بالفتاة تطلب منه ممارسة الرذيلة معها. وأكمل حينما رفضت استعانت الفتاة بالشخص الذي كان يقود السيارة والذي اتضح وفقًا لأقوال القهوجي أنه يعمل بودي جارد وأشهر السلاح الناري في وجهه لإجباره على الرضوخ لرغبة الفتاة ولم يجد بدًا من الهروب من المأزق سوى الاستجابة لرغبتها، وقام بالفعل بممارسة الرذيلة مع الفتاة بدافع الخوف على حياته بعد أن عقد العزم على التقدم ببلاغ ضدها. وتم إتخاذ الإجراءات القانونية حيال الواقعة، والقبض على الفتاة، وإحالتها إلى النيابة والتي قامت بقرارها المتقدم.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة