“قنبول عاشوراء” في يد المراهقين يُرعب ساكنة حي شعبي بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

عبّر عدد من سكان حي الملاح بالمدينة العتيقة لمراكش عن الغضب من تزايد استعمال المفرقعات في مختلف دروب وأزقة الحي؛ وهو ما يقض مضجعهم، في ظل تنامي مطالب السكان لتدخل السلطات المحلية لوضع حد لانتشار ترويج هذه المواد الخطيرة.

وتشهد أزقة حي الملاح على غرار مجموعة من أحياء المدينة الحمراء، خلال هذه الأيام بالتزامن مع اقتراب عاشوراء، إقدام مجموعة من الأشخاص على ترويج المفرقعات والمواد المتفجرة بشكل لافت للانتباه؛ وهو ما يجعل استعمالها من لدن مجموعة من الأطفال المراهقين يقلق راحة الساكنة، خصوصا النساء.

وانتقد عدد من المواطنين القاطنين بالأحياء المذكورة تزايد استعمال هذه المواد المتفجرة من لدن الأطفال وغيرهم، مخافة تعرضهم للإصابة أو إصابة المواطنين، كما حدث مع إحدى السيدات التي تعرضت للإغماء بعدما ألقى أحد المراهقين عليها “قنبلة” من قنابل عاشوراء.

ويطالب سكان حي الملاح السلطات الأمنية بشن حملة واسعة من أجل مواجهة انتشار ترويج هذه المفرقعات التي تشكل خطرا على الجميع؛ والضرب بيد من حديد على مروجي هذه المتفجرات في هذه الفترة من السنة، والتي غالبا ما تكون مهربة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة