قمة الاتحاد الإفريقي.. تجاهل مثير لتراهات الإنفصالي إبراهيم غالي

حرر بتاريخ من طرف

تلقّت جبهة “البوليساريو” الإنفصالية، صفعة قوية خلال أشغال القمة الاستثنائية الـ14 للاتحاد الإفريقي حول “إسكات الأسلحة”، بعدما وجد زعيم الجبهة المزعومة، الإنفصالي المدعو إبراهيم غالي في موقف لا يحسد عليه، عندما بدأ في إلقاء كلمته.

وما إن بدأ المعني بالأمر بعرض الأسطوانة المشروخة التي يلوكها في كل مناسبة، حتى بادر عدد من رؤساء الدول المشاركة بالإنسحاب من الدائرة التلفزيونية المغلقة، ضمنها دول داعمة للجبهة الإنفصالية.

ووفق ما تداوله نشطاء ومهتمون بقضية الصحراء المغربية، فإن الأمر يتعلق بكل من الرئيس التونسي، والملاوي، والكونغو الديمقراطية ومدغشقر، وليبيريا وبوتسوانا، وكينيا، علما أن الأخيرتين من الدول الداعمة للجبهة.

ورجّح المهتمون، أن يكون انسحاب كل من بوتسوانا وكينيا خلال إلقاء الإنفصالي المدعو غالي لكلمته، بداية لتغيير موقفهما من قضية الصحراء المغربية، ما ينبئ بنجاح إضافي للمغرب في مواجهة المحاولات والمناورات الغاشمة التي ينهجها أعداء الوحدة الترابية للمملكة، سعيا إلى زرع بذور الانقسامات داخل القارة، في الوقت الذي يواصل فيه المغرب، بثقة تامة، مساهمته القيّمة في الجهود الرامية إلى انبثاق إفريقيا قادرة على تولي زمام مستقبلها بنفسها.

 

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة