قطع المياه ليلا على ساكنة ضواحي مراكش كحل لمواجهة أزمة العطش

حرر بتاريخ من طرف

عُقد امس الثلاثاء 07 يوليوز الجاري، اجتماعا جمع بين السلطة المحلية والمنتخبة بجماعة سيد الزوين، وإداريين بالمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب وممثلين عن المجتمع المدني، بخصوص الانقطاعات المتكررة للماء الشروب التي عرفتها الجماعة المذكورة.

وخلص الاجتماع الذي عُقد بمقر قيادة سيد الزوين إلى مجموعة من النقاط أهمها قطع الماء على الساكنة ليلا، كحل لتجاوز أزمة العطش التي تعيشها المنطقة.

ووفق محضر الإجتماع الذي توصلت “كشـ24” بنسخة منه فإنه سيتم قطع الماء على الساكنة ابتداء من الساعة 00.00 ليلا إلى غاية 06:00 صباحا، وذلك لإتاحة الفرصة لملء الخزانين والتوزيع بالنهار، بالإضافة الى تشكيل لجنة تضم إداري بمكتب الماء ومستشارين جماعيين وفاعلين مدنيين، يسهرون على تنفيذ هذه العملية.

وأكد المدير الإقليمي للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب – قطاع الماء، خلال الاجتماع، أن “المكتب يواجه العديد من الإكراهات والمشاكل، كارتفاع الطلب الناتج عن ارتفاع درجة الحرارة ونضوب بعض الآبار، مضيفا أن حفر بئر بمنطقة الفيض لم يرق الى انتظارات المكتب، موضحا أن هناك مشروعا لتزويد مدينة مراكش وضمنها سيد الزوين ككل بالماء الشروب من سد المسيرة، والذي سيرى النور مع سنة 2021.

وجاء اللقاء دخول مجموعة من المواطنين، في اعتصام مفتوح ليلة أمس بجانب المكتب الوطني للماء الصالح للشرب، بجماعة سيد الزوين، احتجاجا على الانقطاعات المتكررة للماء الصالح للشرب، التي تزامنت مع موجة الحرارة التي تعرفها العديد من المدن المغربية.

وقال مواطنون في اتصال بـ”كشـ24″، أن ساكنة سيد الزوين تعاني لثلاثة أيام من إنقطاع الماء الصالح للشرب، مستغربين إخلال المكتب بالتزاماته تجاه زبنائه بجماعة سيدي الزوين التي تقدر ساكنتها بنحو 15 ألف نسمة.

وأضاف المعنيون بالأمر ان ممثل المكتب الوطني للماء الصالح للشرب عقد اجتماع مع قائد قيادة سيد الزوين، اليوم الاثنين، اكد خلاله أن الماء سيكون متوفرا عند الساعة الرابعة، غير أن المكتب لم يفي بوعده، مما دفع عدد من المواطنين الى الدخول في اعتصام مفتوح امام مقر المكتب الى حين تحقيق هذا المطلب الذي يعد حق من حقوق الساكنة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة