“قشاشبي” و”سيكليس” يشكلان عصابة لسرقات محلات تجارية بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

انتهت مغامرات شابان ثلاثينيان بمراكش، بمحاصرتهما من طرف جمهرة من المواطنين، وهما متلبسان بالجرم المشهود أثناء تنظيمها لعملية سرقة مثيرة بأحد المحلات التجارية المتخصصة في بيع وإصلاح الهواتف النقالة.

فبعد أن ضاقت شروط “الصنعة” بالأول الذي ظل يعتمد في تحصيل أسباب رزقه على مزاولة مهنة” تاقشاشبيت” وخياطة الجلاليب التقليدية، ولم يعد يقنع من الامر بحكمة الأجداد” الصنعة إلى ما غنات تستر”، قرر إدارة الدهر لكل ما تعلمه في دروب “الحرفة”والبحث عن مصدر جديد يمكنه من تحصيل مدخول سريع ومربح.

قرار تطلب البحث عن شريك يمكن الاعتماد عليه، ولم يكن خيرا من صديقه الذي يمتهن مهنة”تاسيكليست” والذي ظل بدوره يعلن عن تذمره مما ألت إليه شروط المهنة من إكراهات ومشاكل،ولم تعد “تاتجيب همها”، وبالتالي بات ينطبق عليها منطوق المثل السائر” علفو عام ،يعشيك ليلة”.

اتفق الإثنان على تغييير مسار حرفتيهما، والبحث عن بدائل تضمن لهما توفير مداخيل مالية مريحة، وطبعا لم يكن أفضل من السرقة والتطاول على ممتلكات الغير، وسيلة لتحقيق رغبتهما، ولم يتطلب الامر كثير وقت وتفكير ليبرم الاثنان اتفاقا بينهما، تعاهدا من خلاله على التضامن والتأزر في الشداء والضراء.

شرعا في تنفيذ مخططهما، ونجحا في تسجيل مجموعة من الإصابات في شباك جيوب بعض الضحايا وممتلكاتهم، ما خلف لديهما الإنطباع بصوابية قرارهما، خصوصا في ظل اعتمادها في تدشين”غاراتهما” على بعض التقنيات التي راكماها من خلال تجربتهما الكبيرة في مجالات اشتغالاتهما الأصلية.

مساء أول أمس، ويبعد أن حددا موقع عمليتهما التالية، والتي لم تكن سوى محلا لبيع وإصلاح الهواتف النقالة وبعض مستجدات عالم المعلوميات والتقنيات الحديثة بعمارة الأحباس عملية دكالة2 بحي المسيرة الأولى بمنطقة دوار العسكر، انتظرا إلى حين دقت عقارب الساعة مؤشرة على حلول الحادية عشرة ليلا،حيث يكون الجميع قد انصرف لحال سبيله.

حل الثنائي ممتطيا صهوة دراجة نارية تحصلا عليها من عملية سرقة سابقة، ومحملان بألة “الكيتار” الموسيقية، ليقتعدا عتبة المحل المستهدف، ليطلقا بعدها العنان لتغمات ألتهما الموسيقية،وكأنهما مجرد شابين بريئين ،قادتهما شروط الهواية والولع الموسيقي، لهذه الجلسة الحميمية.

فيما يد “القشاشبي” مسترسلة في مغازلة أوتار الغيتارة، كانت يد”السيكليس” تمتد خلسة بمفك برغي اتجاه قفل باب المحل،وتشرع في عملية الضغط إلى أن أوشكت مغالق القفل على الإنكسار تحت ضغط المفك، فعمد الثاني زيادة في الحرص والحذر،إلى تشغيل الدراجة النارية كي يغطي ضجيجها على صوت انكسار القفل. كل هذا وشريكه مسترسلا في عزف بعض الألحان على آلته.

نجحت الخطة، وتسلل “القشاشبي” داخل المحل المستهدف، وأغلق عليه الباب من الداخل، ليشرع في “بقششة” كل المحتويات ،مركزا مجهوده على ما خف حمله وغلا ثمنه من السلعة المتوفرة، فيما صديقه بالخارج يغطي على عمله برنات أوتار الغيتار.
لم يدر في خلد الثنائي،ان عيونا ساهرة تراقبهما من بعيد، وأن”الصحراوي” حارس البناية، يرقبهما من بعيد،حين أثار انتباهه اختفاء أحد الشخصين، وبالتالي الاستنجاد ببعض الساكنة، قصد استجلاء حقيقة تواجد هاذين الشخصين بالمكان المذكور.

حينها كان “القشاشبي ” قد انهى عملية تجميع محتويات المحل، وعمد إلى تشغيل الدراجة النارية،للإنطلاق رفقة شريكه بعيدا عن مسرح الجريمة، حين لاح أمامه الجمع القادم،فقرر في لحظة إحساس بخطورة الموقف، إطلاق العنان لسرعة الدراجة، مبتعدا عن المكان على إيقاع الأنغام التي كان أنامل شريكه ،مسترسلة في دغدغتها.

أحاط الحارس وبعض السكان بهذا الأخير،مانعين إياه من اللحاق بزميله، مع تخصيصه ببعض ما تيسر من صنوف”الدقوالتشنديغ”،قبل أن تنضاف جموع أخرى لفريق “التدخل السريع”،حيث وجد القشاشبي نفسه محاصرا في لجة” يد من الفوقانية”، فيما بادر البعض لربط الأتصال بالمصالح الأمنية،التي قامت باقتياده مصفدا ،ولسان حاله يردد:” من جاور الحداد،تكوا بنارو”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة