قرار جديد للمغرب يمنع متابعة زوجات الجهاديين المحتجزات بسوريا

حرر بتاريخ من طرف

أعلن رئيس المكتب المركزي للأبحاث القضائية عبد الحق الخيام، خلال ندوة صحافية، عن إطلاق مبادرة من أجل إعادة زوجات وأطفال الجهاديين المغاربة الذين قاتلوا في صفوف “تنظيم الدولة الإسلامية” في سوريا والعراق وعدم متابعتهن قضائيا.

أكد رئيس المكتب المركزي للأبحاث القضائية اليوم الاثنين 28 أكتوبر الجاري أنه سيتم إرجاع نساء وأطفال الجهاديين المغاربة الذين التحقوا بصفوف “تنظيم الدولة الإسلامية” في سوريا والعراق، دون متابعتهن قضائيا.

وذكرت وكالة الانباء الاسبانية “إيفي” أن عبد الحق الخيام قال خلال ندوة صحافية نظمها لكشف تفاصيل تفكيك خلية إرهابية يوم الجمعة الماضي، إن حوالي 700 امرأة وطفل من جنسية مغربية محاصرون حاليًا في سوريا، وأضاف أن هناك بالتحديد 280 امرأة مغربية برفقة 391 قاصرا.

وأضاف الخيام أن “هؤلاء النساء لم يذهبن إلى هناك من أجل القتال، ذهبن فقط للالتحاق بأزواجهن، لذا لا يمكن لومهن على شيء” مشيرا إلى أن أولئك اللائي عدن إلى المغرب تلقين معاملة خاصة من خلال تقديم مساعدات نفسية لهن لإعادة تأهيلهن وإدماجهن اجتماعيا.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة