في مواجهة حملة “أخنوش ارحل”.. أوجار يتهم أصحاب الحملة بالتشويش

حرر بتاريخ من طرف

قال محمد أوجار، عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، إن حزب “الحمامة” لن يكلف نفسه الرد على ما أسماه بحملات التشويش التي ينتهجها البعض، مضيفا بأنه سيواصل المسار رغم الإكراهات بفضل دينامية نسائه ورجاله وشبابه.

وتحدث أوجار، في كلمة له أمام المشاركين في أشغال الجامعة الصيفية لشبيبة الحزب والتي نظمت نهاية الأسبوع المنصرم بمدينة أكادير، بأن الحزب استطاع الظفر بثقة المواطنين في الاستحقاقات التشريعية الماضية، وسط كل البرامج المتنافسة، والعدد الكبير من الأحزاب المترشحة. وأشار إلى أن الأمر يتعلق بنتائج صناديق الاقتراع، قبل أن يضيف “اللي بغا يقول شي حاجة يقولها، حنا بلد الحريات، لكن أيضا بلد المؤسسات والقانون، اللي كيحكمو الدستور، فلا مشروعية اليوم إلا مشروعية الصناديق، اللي من بعدها كتجي مشروعية الإنجاز، وربط المسؤولية بالمحاسبة غتكون بعد أربع سنوات من الآن”.

ويواجه رئيس الحكومة بحملة رقمية تطالبه بالرحيل بسبب موجة الغلاء، وضعف الحصيلة مقارنة مع الوعود التي رفعها حزب “الأحرار” في الانتخابات.

واعتبر أوجار أن الإصلاحات تحتاج بعض الوقت، كما تحتاج إلى تعبئة، ورؤية واضحة. ودعا أعضاء شبيبة “الحمامة” إلى “الاستماتة في الدفاع عن الحكومة المغربية، لمواجهة أعداء البلاد ووحدتها الترابية، مشيرا إلى أن هناك من يكرس ثروته للإساءة للمغرب، وأن المغاربة لن تهزهم هذه السلوكات الطائشة لأن الشعوب العربية تؤمن بمغربية الصحراء”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة