في مدينة تلقب بعاصمته.. الإهمال يحول محيط أشجار نخيل بمراكش الى مطرح للازبال

حرر بتاريخ من طرف

في إطار مواصلتها النبش في معضلة إهمال المساحات الخضراء التي صارت تعاني منها مدينة مراكش مؤخرا، والتي جعلت المدينة بعيدة جدا عن ما كانت عليه في زمن الكوب 22، تسلط كشـ24 منذ بداية الاسبوع الجاري الضوء على مجموعة من الحدائق التي تحتضر، بعدما كانت نقط ضوء في مجموعة من شوارع وأحياء المدينة.

فبعد الاشارة للمساحات الخضراء المهملة قرب ثانوية بن تومرت بالحي الحسني، والمساحات الخضراء المهملة امام حدائق ماجوريل بشارع يعقوب المنصور، ومختلف المدارات اليابسة في مراكش، عاينت “كشـ24” كيف صارت أشجار النخيل بمجموعة من أحياء مراكش، ومن ضمنها مجموعة من اشجار النخيل بحي الشرف بتراب مقاطعة جليز.

ووفق ما عاينته كشـ24، فإن الاهمال الذي طال اشجار النخيل امام إقامة تاشفين في حي الشرف، حولها الى “أعجاز نخل خاوية” تحيط بها الازبال، وترسم صورة سيئة على الحي المنتمي لمدينة تلقب عادة بمدينة النخيل، وهو ما أثار حالة إستياء وسط ساكنة المنطقة، والتي تساءلت عن دور المجالس المنتخبة في صيانة المساحات الخضراء، واشجار النخيل التي تعتبر إحدى رموزها.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة