في زمن الجفاف.. تواصل معاناة ساكنة حي بمراكش مع سقاية “مستباحة”

حرر بتاريخ من طرف

تتواصل معاناة ساكنة عرصة ابن ابراهيم بمنطقة باب دكالة بمراكش، مع “سقاغسة” مستباحة في عدة انشطة تشكل ازعاجا للجوار، و ذلك رغم الشكايات الموجة للسلطات المحلية بالمنطقة من اجل رفع الضرر.

وقد جددت الساكنة مطالبها من جديد من خلال شكاية موجهة لوزالي الجهة، و التي اشارت بان الساكنة تعاني الامرين من سقاية مياهها ضائعة طيلة اليوم وصنبورها مفتوح 24 على 24 ساعة في ظل عدم مبالاه لضياع المياه خصوصا في هذه الفترة الحرجة التي يواجه فيها المغرب الجفاف.

واضافت الشكاية التي اطلعت “كشـ24 على نسخة منها، ان السقاية المذكورة اصبحت ملجأ لغسل السيارات والدراجات النارية والكلاب، كما صار البعض يتخذها مسبحا لهم، حيث يتم جلب مسبح بلاستيكي يملؤونه بالمياه غير مكثرتين للساكنة ناهيك عن الالفاظ والشتم والتراشق بالكلام النابي الخادش للحياء.

كما صار البعض وفق الشكاية ذاتها يستغلون السقاية في تجارتهم حيث يقومون بجلب القنينات ويملؤونها بالمياه ويقومون باعادة بيعها كما ان البعض يجلبون خزاناتهم في اوقات متاخرة من الليل ويملؤونها .

واستكرت الساكنة تحويل السقاية الى حمام و “لافاج” وترك مياهها ضائعة فضلا عن تراكم الازبال في كافة الانحاء بمحيطها، ناهيك عن الروائح الكريهة والحشرات والفئران، فضلا عن الضجيج الذي تصدره المحركات والمناوشات التي تنتهي دائما بالشجار والسب، الى جانب اتخاذ محيط السقاية لقضاء الحوائج من تبول وغائظ.

و طالبت الساكنة من والي الجهة برفع الضرر عنها من خلال اعطاء التعليمات الضرورية وذلك بعد نفاذ كل المحاولات الودية لاصلاح الوضع الكارثي الذي صارت الساكنة تعاني منه.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة