في تحد واضح للسلطات.. محل يتحول لمطعم للوجبات تحت الطلب رغم قرارات الاغلاق

حرر بتاريخ من طرف

في تحد واضح للسلطات المحلية ومصالح الامن بمراكش، يواصل أصحاب محل في أنشطنهم المحظورة رغم التدابير والقرارات ذات الصلة بقانون حالة الطوارئ، وبالرغم من سحب رخصة نشاط المحل سابقا من طرف السلطات.

وحسب المعطيات التي توصلت بها “كشـ24″، فإن المحل الذي كان عبارة عن مقهى يقدم الشيشا ويخالف القانون بشتى الاشكال، كان موضوع تدخلات من السلطات المحلية ومصالح الامن عدة مرات، وفي آخرها تم إتخاذ قرار سحب الترخيص من المحل بعد حجز مجموعة من السلع، ومع ذلك تم التحايل على قرارات السلطة، وواصل المحل تقديم خدماته بشكل مغاير وراء الابواب المغلقة، وبشكل سري.

ووفق مصادرنا، فإن المحل المتواجد بزنقة خالد بن الوليد غير بعيد عن الدائرة الامنية 22، يرجح نشاطه بشكل محظور في تسويق الوجبات السريعة وتحت الطلب دون ترخيص، وفي غفلة عن السلطات، ولم يفتضح أمره أمام السلطات الامنية، سوى بالصدفة ليلة أمس الاثنين.

وجاء ذلك وفق مصادر “كشـ24″، بعدما اوقفت عناصر الامن التابعة للدائرة الامنية الاولى، عامل توصيل على مستوى نقطة مراقبة بشارع محمد السادس في حدود الساعة العاشرة والنصف ليلا، حيث تم اكتشاف وجبة ساخنة في صندوق التوصيل، ليتبين بعد ذلك انها خارجة للتو من فرن المحل المذكور.

وكشفت التحقيقات الامنية التي باشرتها مصالح المنطقة الامنية الاولى، عن نشاط مجموعة من عمال التوصيل الذين يشتغلون لفائدة نفس المحل في الفترة الليلية، رغم قرارات الاغلاق مع الثامنة ليلا وبداية حظر التجول الليلي مع التاسعة، ليتم تحرير محاضر في حق عدد منهم، ومباشرة الاجراءات القانونية لترتيب الجزاءات في حق صاحب المحل المتواجد بتراب الملحقة الادارية جليز.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة